الأحد 14/يوليو/2024

المسجد الإبراهيمي بالأعياد اليهودية.. عدوان صهيوني وطقوس تلمودية

المسجد الإبراهيمي بالأعياد اليهودية.. عدوان صهيوني وطقوس تلمودية

الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام

أدى مستوطنون صباح اليوم الأحد، طقوساً تلمودية أمام الباب الشرقي للمسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وذكر مدير عام أوقاف الخليل نضال الجعبري أن مستوطنين أدوا طقوسا تلمودية قرب الباب الشرقي للمسجد الإبراهيمي، مؤكدا أنها سابقة تاريخية.

وعدّ الجعبري أداء المستوطنين صلواتهم التلمودية بالقرب من الباب الشرقي للمسجد الإبراهيمي أمر مقلق وخطير، وسابقة تنذر بخطر كبير يضاف إلى جملة الأخطار التي تحيط بالمسجد، وفق سند.

وأكد أن أداء المستوطنين الصلوات التلمودية، تحد واضح وسافر لمشاعر المسلمين الذين يمتلكون الحق الحصري في السيادة عليه بجميع ساحاته ومرافقه.

وأشار الجعبري إلى أن ما يقوم به الاحتلال في الآونة الأخيرة من تكثيف اعتداءاته وانتهاكاته للمقدسات، ما هو إلا سياسة للتطهير الديني والعرقي، التي تعبر عن سياسته الممنهجة بمحاربة الشعب الفلسطيني ومساجده، وكنائسه.

ودعا المواطنين جميع المؤسسات للقيام بواجباتها للوقوف بقوة وصلابة في وجه مخططات الاحتلال، بالسيطرة على المقدسات وأماكن العبادة.

وأوضح أن مديرية أوقاف الخليل، تقف على هذه الاعتداءات، مؤكدا أنها ستتخذ كآفة الإجراءات القانونية لمنع حدوثها وتكرارها.

وأغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الإبراهيمي، السبت، بوجه الفلسطينيين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وفتحته أمام المستوطنين؛ بذريعة الأعياد اليهودية التي تبدأ اليوم الأحد.

وقال مدير المسجد الإبراهيمي غسان الرجبي، إن الاحتلال قرر إغلاق المسجد أربعة أيام، خلال شهر أيلول/ سبتمبر الجاري وهم: 16 و20 و24، و25؛ بذريعة الأعياد اليهودية.

وأكد الرجبي، في تصريحاتٍ صحفية، أن إغلاقه يأتي ضمن فكرة ترسيخ التقسيم الزماني والمكاني للمسجد، الذي سرق ما يقارب 36% من أروقته بشكل دائم.

ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل التي تقع تحت سيطرة الاحتلال، ومنذ عام 1994 قسّمه الاحتلال إلى قسمين، أحدهما خاص بالمسلمين والآخر باليهود، عقب مذبحة ارتكبها مستوطن متطرف أسفرت عن استشهاد 29 مصلّ.

وتغلق قوات الاحتلال المسجد الإبراهيمي في وجه المسلمين خلال الأعياد اليهودية، التي يستباح خلالها بأروقته كافة، ويمنع أي تواجد فلسطيني سواء للصلاة أو رفع الأذان، ويترافق ذلك مع إجراءات عسكرية وأمنية واسعة في محيطه.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات