الإثنين 20/مايو/2024

خريشة: أوسلو خيبة أمل كبيرة للفلسطينيين وجلبت المزيد من الاستيطان

خريشة: أوسلو خيبة أمل كبيرة للفلسطينيين وجلبت المزيد من الاستيطان

طولكرم – المركز الفلسطيني للإعلام
قال النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة، إن اتفاقية أوسلو خيبة أمل كبيرة للفلسطينيين، وجلبت المزيد من الاستيطان والمستوطنين، وفتحت شهية الاحتلال على التوسع الاستيطاني.

وبين، في تصريحات تابعها “المركز الفلسطيني للإعلام”، أن هذه الخيبة شعر بها حتى المفاوضين الفلسطينيين بعد نفاد الاتفاقية المرحلية، حيث تملص الاحتلال من جميع وعوده.

وبيّن أن السلطة علّقت آمالها على أوهام مشاريع التسوية وأملت بدولة بعد خمس سنواتٍ من الاتفاقية، إلا أن السلطة تآكلت لتصبح من أدوات الاحتلال ضد مقاومة الشعب الفلسطيني.

ويرى أن أوسلو فتحت الأبواب أمام التطبيع العربي، واعتبار الاحتلال جزء طبيعيا من المنطقة، ضمن الخطة الأمريكية في المنطقة التي تروّج للتطبيع وتسويقه من خلال المشاريع الاقتصادية.

وقال إن الشعب الفلسطيني لا يمكنه أن يتعايش مع الاحتلال، وهو يراكم قوته في غزة التي خاضت معركة سيف القدس وهشّمت هيبة الاحتلال وحطّمت غطرسته، وأثبتت أن الفلسطينيين قادرون على مجابهة الاحتلال ومشروعه الصهيوني، وفي الضفة التي باتت تعيش حالة من الثورة والمقاومة الشاملة، عبر تشكيل مجموعات مسلحة علنية تقاوم الاحتلال.

وأشاد “خريشة” بالحاضنة الشعبية للمقاومة رغم كل المؤامرة لاقتلاعها، مبينًا أن الاحتلال يخشى المقاومة وتصاعدها.

ونوّه إلى فلسطينيي الداخل وعبر المقاومة تعزّزت لديهم الروح المعنوية ضد محاولات الاحتلال تهويدهم وأسرلتهم.

ويوافق اليوم 13 سبتمبر/أيلول ذكرى توقيع اتفاقية أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الصهيوني، والتي أنشئت بموجبها السلطة الفلسطينية.

ووقع الاتفاقية في البيت الأبيض الأميركي عن الجانب الصهيوني رئيس حكومة الاحتلال حينذاك إسحق رابين، وعن الجانب الفلسطيني الرئيس الراحل ياسر عرفات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات