الثلاثاء 05/مارس/2024

هيئة دعم الداخل المحتل تنعى الشيخ سامي عبد اللطيف وتحمل الاحتلال المسؤولية

هيئة دعم الداخل المحتل تنعى الشيخ سامي عبد اللطيف وتحمل الاحتلال المسؤولية

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
نعت الهيئة الوطنية لدعم وإسناد الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل الشيخ سامي عبد اللطيف إمام مسجد قباء في كفر قرع، وأحد الناشطين في مشاريع الإصلاح الاجتماعي، وعضو لجنة إفشاء السلام في الداخل الفلسطيني المحتل، والذي قتل ظهر اليوم في جريمة إطلاق نار.

وحملت الهيئة، في بيان لها، مساء اليوم السبت، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جريمة اغتيال الشيخ.

وقالت، إن اغتيال الشيخ سامي عبد اللطيف استمرار لمسلسل الجريمة المنظمة الذي ترعاه أجهزة الأمن الصهيونية والذي أودى حتى اللحظة بحياة ما يزيد عن 160 ضحية منذ بداية العام الحالي.

وترى الهيئة، أن هذه الجرائم هي سلاح الاحتلال في معاقبة فلسطينيي الداخل ومحاولة ثنيهم عن تلاحمهم مع مكونات شعبهم في ساحات التواجد الفلسطيني الأخرى، وحرفهم عن قضيتهم الوطنية، وكبح نضالهم في الحفاظ على الهوية.

وقُتل الشيخ عبد اللطيف إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار، أثناء خروجه من بيت عزاء في بيت الضيافة في مدينة كفر قرع بالقرب من مسجد الحوارنة في المدينة، ما أدى لإصابته بجروح بالغة وأعلن لاحقًا عن وفاته.

والشيخ عبد اللطيف، هو الضحية الثالثة خلال 24 ساعة، بسبب جرائم إطلاق النار المتواصلة في الداخل الفلسطيني المحتل، فقد قُتل الليلة الماضية، الشاب فؤاد نبهان نصر الله من قلنسوة، وشقيق زوجته الطفل محمد عربيد (14 عامًا) في منطقة الحوارنة، بعد تعرضهما لإطلاق نار في كفر قرع.

من جهته، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، مكونات الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل إلى وقف النزيف وحقن الدماء، محمّلاً الاحتلال الصهيوني وأجهزته المسؤولية الكاملة عن تصاعد هذه الجرائم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء، حملة اقتحامات في الضفة الغربية المحتلة،...