الخميس 22/فبراير/2024

ليبيا تعيد مسار التطبيع لنقطة الصفر.. إسرائيل تعترف: الشعوب العربية لا تريدنا

ليبيا تعيد مسار التطبيع لنقطة الصفر.. إسرائيل تعترف: الشعوب العربية لا تريدنا

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أثارت ردود فعل الشارع العربي عامة والشعب الليبي خاصة على لقاء وزيرة الخارجية الليبية بنظيرها الصهيوني في روما، عاصفة من النقاشات المحتدمة في الأوساط السياسية والإعلامية الصهيونية، وفتحت الباب واسعاً لنقاش جدوى مسار التطبيع مع الدول العربية وحكوماتها الرسمية، في ظل استمرار اعتبار الشعوب العربية لدولة الاحتلال العدو الأول والأخطر للعرب.

رئيس منتدى الدراسات الفلسطينية بجامعة تل أبيب، مايكل ميلشتاين، ، كشف عن حالة القلق التي أظهرتها ر ردود الفعل الليبية بعد الكشف عن اللقاء السري التطبيعي.

ويرى، في مقال نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن ما حصل في ليبيا درس أعمق فيما يتعلق بطبيعة العلاقات الحالية والمستقبلية مع العالم العربي، خاصة مع الجمهور العربي في هذه البلدان.

وبين أن الإطاحة بالوزيرة الليبية المنقوش سبقتها مظاهرات عاصفة في ليبيا، تم فيها التعبير عن معارضة قوية للاتصالات مع دولة الاحتلال، بما في ذلك حرق أعلامها، كما جرت العادة في مثل هذه الأحداث.

وعد الباحث الصهيوني ذلك “أمراً مثيراً للقلق”؛ لأنه يحدد السقوف التي تتوقعها دولة الاحتلال بعلاقاتها مع العالم العربي في عهد اتفاقيات التطبيع.

وأكد أن ما حصل في ليبيا خلال الساعات الأخيرة يعيد للأذهان حالات الاغتراب التي عانى منها الصهاينة خلال كأس العالم في قطر، والبرود إلى حدّ العداء الذي يواجهونه وهم يسعون لتطوير العلاقة مع الشارعين المصري والأردني.

وأشار إلى أن ما حدث في ليبيا كشف عن حجم الفجوة بين الدفء الموجود بين النخب على أساس المصالح الاستراتيجية مع الاحتلال، والمشاعر المشحونة التي يحملها الكثيرون في الشارع العربي ضدها، وفق تعبيره.

ونوه الباحث الصهيوني إلى أن استطلاعات الرأي التي أجريت في السنوات الأخيرة في العالم العربي كشفت أن قسماً كبيراً من الجماهير العربية ما زالت تعتبر الكيان الصهيوني عدواً رئيسياً، بما في ذلك في بلدان بعيدة كالجزائر وتونس.

ويعتقد أن ما حصل في ليبيا يبدّد التقديرات الإسرائيلية بشأن إمكانية إرساء التطبيع مع السعودية بتجاوز العقبات الموجودة على الساحة السياسية الصهيونية والأمريكية.

ويرى أن ما حدث في ليبيا إشارة لصناع القرار الصهيوني بضرورة العودة لطاولة التخطيط، وإعادة النظر في الافتراضات الاستراتيجية التي يعتمد عليها تحالفاتها الإقليمية.

وتشير المعطيات الصهيونية التي تراقب باهتمام تطورات الأحداث الليبية في الساعات الأخيرة أن استمرار التوترات مع الشعب الفلسطيني، خاصة إذا صاحبته مواجهات عنيفة، ومحاولة أحادية الجانب لتشكيل الواقع على الأرض، سيؤدي لتفاقم العداء الأساسي مع الدول العربية، وربما يسبب أزمات حادة في العلاقات معها، وإحباط إمكانية حدوث اختراقات مع دول المنطقة، وعرقلة مسار التطبيع الذي يسعى إليه الاحتلال.

والأحد الماضي، كشف وزير الخارجية الصهيوني عن لقاء جمعه في روما بوزيرة الخارجية الليبية لبحث إمكانات التعاون المشترك، من أجل الحفاظ على التراث اليهودي الليبي الذي يشمل ترميم كنس ومقابر يهودية، وفق زعمه.

وزعم أن اللقاء يأتي كخطوة أولى في إقامة علاقات رسمية بين الطرفين، وقال إن حجم ليبيا وموقعها الاستراتيجي، يمنح العلاقات معها أهمية عظيمة وإمكانات هائلة لدولة إسرائيل، وفق تعبيره.

وادعى كوهين أنه ناقش العلاقات التاريخية بين الطرفين، وسبل التعاون والمساعدات الإسرائيلية في القضايا الإنسانية والزراعة وإدارة المياه وغيرها، على حد زعمه.

هذا التصريح أثار عاصفة من الردود الشعبية والحزبية والرسمية في ليبيا، ولاقى رفضاً واستنكاراً واسعاً، فقد طالب نواب وأحزاب ليبية بإقالة وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، مؤكدين رفضهم وإدانتهم لهذا اللقاء الذي وصفوه بـ”المشبوه”، ودفع الليبيين إلى الخروج للشارع تعبيراً عن غضبهم ورفضهم لإقامة أي لقاءات أو علاقات مع الكيان الصهيوني.

ودفعت المواقف الشعبية والرسمية رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، إلى إقالة وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش عن العمل احتياطيا، وإحالتها للتحقيق.

حركة حماس عبرت عن تقديرها للرفض الليبي الكبير رسمياً وشعبياً ومن طيف واسع من القوى السياسة ، للقاء الذي تم بين وزيرة خارجية ليبيا وبين وزير خارجية الكيان الصهيوني.

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في تصريح صحفي، إن هذا الرفض الواسع يؤكد أصالة الشعب الليبي وعمق انتمائه للقضايا القومية، وفي مقدمتها قضية فلسطين باعتبارها القضية المركزية لكل الأمة، وأن الكيان الصهيونى سيبقى العدو المركزي للأمة.

ودعا قاسم إلى تصعيد حالة الرفض الرسمية والشعبية والنقابية في كل الدول العربية والإسلامية لأي خطوة تطبيعية مع الكيان الصهيوني، “لأن التطبيع معه يضر بالمصالح الوطنية لهذه الدول بالأساس، عدا عن خطره الكبير على قضية فلسطين”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

عدوان أميركي جديد على مواقع يمنية

عدوان أميركي جديد على مواقع يمنية

صنعاء - المركز الفلسطيني للإعلام شنت القوات الأميركية عدوانا جديدًا على أهداف يمنية، زاعمة أنها استهدفت قاذفة وصواريخ كانت معدة للإطلاق نحو البحر...

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الخميس، حملة اقتحامات واعتقالات في أرجاء متفرقة من...