الجمعة 12/أبريل/2024

أجهزة السلطة تواصل اعتقالاتها السياسية وتستهدف طلبة ومعلمين بالضفة

أجهزة السلطة تواصل اعتقالاتها السياسية وتستهدف طلبة ومعلمين بالضفة

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
تواصل أجهزة السلطة في الضفة الغربية انتهاكاتها واعتقالاتها السياسية بحق المواطنين، والتي تطال الطلبة الجامعيين والمعلمين، تزامناً مع بدء العام الدراسي.

وتعتقل أجهزة السلطة في نابلس المعلم أحمد عبد الله حمادنة منذ 5 أيام، وقالت زوجته: “عامٌ دراسي جديد ينقصه التواجد المميز للأستاذ أحمد حمادنة، الذي كان من المفترض أن يكون اليوم موجوداً في مدرسته بين زملائه وطلبته”.

ويعتقل جهاز المخابرات التابع للسلطة براء قصراوي ممثل الكتلة الإسلامية السابق في جامعة النجاح الوطنية بنابلس والطالب بكلية الهندسة، لليوم الثالث.

واعتدت عناصر بزي مدني وتابعة لأجهزة السلطة أمس، على الطالب بجامعة النجاح يمان دويكات، بشكلٍ وحشي، قبل أن تعتقله من مكان عمله وتقتاده إلى مراكز الاعتقال في نابلس.

وطالت الاعتقالات السياسية الأستاذ محمود قصراوي من بلدة برقين قضاء جنين، والذي جرى اعتقاله بعد استدعائه للمقابلة من قبل جهاز المخابرات أمس.

ويواصل الأسير المحرر عنان بشكار إضرابه عن الطعام لليوم السادس، وذلك بعد اعتقاله من قبل عناصر الأمن الوقائي بنابلس.

ولا تزال أجهزة السلطة تستهدف بشكل متواصل النشطاء والصحفيين وطلبة الجامعة، وتتعذب المعتقلين السياسيين بشكلٍ قاسي داخل زنازينها.

ورغم صدور قرارات قضائية بالإفراج عنه، تواصل أجهزة السلطة في رام الله اعتقال المطــارد مصعب اشتية، لليوم الـ336.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات