الأربعاء 19/يونيو/2024

مجزرة الشؤون.. السلطة تطحن الغلابا وتزيد وجعهم

مجزرة الشؤون.. السلطة تطحن الغلابا وتزيد وجعهم

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

بعد انقطاع لشهور طويلة ومع بدء صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية، مساء الإثنين، عبر الصراف الآلي، أصيب عدد كبير من المنتفعين بالصدمة بعدما وصلتهم رسالة عبر هواتفهم تظهر وجود استقطاع كبير في الراتب الذي يتلقونه في العادة.

وقال الناطق باسم اللجنة العليا لمنتفعي الشؤون الاجتماعية في قطاع غزة صبحي المغربي إن 18 ألف أسرة فلسطينية تفاجأت بصرف 370 شاقل فقط من قيمة مخصصاتهم البالغة 1800 شاقل. 

وأضاف المغربي في حديث صحفي: إن المبلغ 370 شاقل يعادل النسبة التي تغطيها السلطة الفلسطينية من المخصصات بواقع 17% ، بينما يدعم الاتحاد الأوروبي مخصصات الشؤون الاجتماعية بنسبة 82%، والبنك الدولي بنسبة 1%. 

ويوضح المغربي أن اقتطاع ما يعادل 83% من مخصصاتهم كان بمثابة “صدمة” لمنتفعي الشؤون الذي ينتظرون صرف مخصصاتهم منذ 4  أشهر، خاصة مع تفاقم الالتزامات المادية واقتراب العام الدراسي.

وأكد المغربي أن 18 ألف شخص ممن تم الاقتطاع من مخصصاتهم هم من المنتفعين القدامى الذين كانت تصرف لهم الحكومة الفلسطينية كامل مخصصاتهم بدعم من الاتحاد الأوروبي خلال الـ 17 عامًا الماضية. 

وبحسب الناطق باسم اللجنة العليا لمنتفعي الشؤون الاجتماعية في قطاع غزة فإن وزارة الشؤون الاجتماعية أخبرتهم بـ “أنها تقدم حصتها كاملة، وأن الاتحاد الأوروبي لم يساهم بأي مخصصات لهم”

من جانبه، أكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي شادي عثمان أن الاتحاد دعم مخصصات جميع العائلات المسجلة أسماؤهم في الكشوفات، كما كان يفعل طوال 17 عامًا، فيما تبقى منتفعون جدد أضيفوا للكشوفات تولت السلطة الفلسطينية تغطيتهم، وفق شبكة قدس. 

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان صحافي إنه قدم 22 مليون يورو لدفع المخصصات الاجتماعية من خلال البرنامج الوطني للتحويلات النقدية الذي يستفيد منه 71،162 أسرة فلسطينية ضعيفة. 

وأضاف أنه تم توجيه التمويل الأوروبي من خلال آلية بيغاس لدفع المخصصات الاجتماعية لـ 71،162 أسرة تحت خط الفقر المدقع، كما أن هناك 37774 أسرة أخرى تغطيها ميزانية حكومة السلطة الفلسطينية.

ويبلغ عدد مستفيدي الشؤون الاجتماعية نحو 116 ألف أسرة متعففة، منهم نحو 81 ألف أسرة من قطاع غزة، ونحو 36 ألف أسرة من الضفة الغربية.

وتشكل غالبية الذين يحصلون على شيكات الشؤون الاجتماعية في قطاع غزة والضفة الغربية من كبار السن وذوي الإعاقات وأصحاب الأمراض المزمنة بالإضافة النساء الأرامل.

وتظاهر العشرات من منتفعي الشؤون الاجتماعية بمدينة غزة، اليوم الثلاثاء، احتجاجاً على تقليص مخصصاتهم المالية.

وطالب الناطق الاعلامي للهيئة العليا للمطالبة بحقوق منتفعي الشؤون الاجتماعية صبحي المغربي، السلطة الفلسطينية لوضعهم على رأس أولوياتها، وتحمل المسؤولية الكاملة تجاه منتفعي الشؤون.

وأشار إلى أن سياسة التسويف والمماطلة تهدف إلى تجويع المحاصرين من أبناء قطاع غزة، في محاولة لمسح سجل المنتفعين من الشؤون الاجتماعية.

وفي السياق، طالب أمين سر الهيئة العليا لمنتفعي الشؤون محمد النجار، بأن تكون مخصصات الشؤون بواقع 700 شيكل شهرياً، حتى تتمكن العائلات من توفير قوت يومها، واصفاً ما حدث من تقليص مبلغ الدفعة إلى 370 شيكل بالمجزرة.

ودعا النجار في تصريح صحفي، إلى سرعة إنصاف منتفعي الشؤون، وإعادة صرف ما تبقى من المخصصات المالية، والتي تقدر بـ12 دفعة مالية متأخرة.

واتهم ناشطون عبر مواقع التواصل، وزارة التنمية بـ”سرقة ونهب” أموال الشؤون.

وكتب حسام المدهون عبر “إكس”: “إذلال الناس بهذه الطريقة المهينة من قبل وزير التنمية الاجتماعية هو تعبير وصورة نمطية واضحة عن مدى الجحود والنظرة الدونية لمتعففي غزة.. بعد أشهر من الصبر تُلقى صدقة بقيمة 370 شيكل لمنتفعي الشؤون”.

وقال حازم حمدية: “رام الله تعلن الحرب على الأسر الفقيرة والتى تتلقى مخصصات الشؤون بشكل متقطع وغير منتظم نتيجة تلاعب سلطة رام الله بأرزاق العباد”.

ونشر الصحفي حسن اصليح مقطع فيديو لمسن يبدي غضبه  من استلام 350 شيكلا (من أصل 800 شيكل).

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

شهيد وإصابات برصاص الاحتلال في الضفة

شهيد وإصابات برصاص الاحتلال في الضفة

بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام استشهد الشاب بلال بللو - مساء الثلاثاء- متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت فجار جنوب بيت...