الإثنين 27/مايو/2024

شهادات حية.. اعتداءات وتنكيل الاحتلال بفتية فلسطينيين أثناء اعتقالهم

شهادات حية.. اعتداءات وتنكيل الاحتلال بفتية فلسطينيين أثناء اعتقالهم

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن قوات الاحتلال تستخدم الاعتداء المباشر على المواطنين، سواء بالضرب، أو باستخدام الهراوات وأعقاب البنادق، وتطلق قنابل الغاز والصوت والرصاص الحي والمطاط، بالإضافة إلى التنكيل من اللحظات الأولى للاعتقال وحتى الدخول لمراكز التحقيق.

وطالبت الهيئة في بيان لها اليوم الخميس، المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل العاجل؛ لوقف الاعتداءات التي يتعرض لها الفلسطينيون أثناء اعتقالهم.

ونقلت محامية الهيئة هبة مصالحة، شهادات مجموعة من الفتية المعتقلين زارتهم في سجن الدامون، أن الفتى أيهم الشاعر ( 17 عاماً ) من بلدة الطور قضاء محافظة القدس، اعتُقل من بيته عند الخامسة فجراً، عقب اقتحام عدد من أفراد الشرطة والمخابرات البيت وتفتيشه.

واقتادت القوات الشاعر إلى تحقيق المسكوبية، وكان مقيد اليدين إلى الخلف ووجهه إلى الحائط أثناء عملية التحقيق، بالإضافة لتعرضه للصفع على وجهه أكثر من مرة، وضربه بالأقدام.

ونُقِل الشاعر إلى المحكمة وتم تمديد توقيفه، ومن هناك نُقل مجدداً إلى غرف سجن المسكوبية، و بقي فيها 45 يوماً، ثم نُقِل إلى سجن الدامون لقسم الأشبال.

وأفادت المحامية أن الفتى محمد غيث (15 عاما )، أُعتقل من البيت عند الساعة الرابعة فجرًا مقيد اليدين إلى الخلف، وعند وصوله إلى سجن المسكوبية، أدخلته القوات إلى غرفة بدون كاميرات، وهاجمه 4 أشخاص وانهالوا عليه بالضرب، وهددوه بضربه بجهاز الكهرباء.

وهدد الاحتلال الشاب غيث باستمرار الضرب، إذا لم يُقِر بالتهم الموجهة إليه، وبعد أن أشبعوه ضرباً أدخلوه لغرفة التحقيق عند الثامنة صباحاً، وحققوا معه حتى ساعات الليل المتأخر.

وخلال ساعات التحقيق كان يتم إخراجه لغرفة جانبية ليتعرض للضرب، حيث بقي على هذا الحال في سجن المسكوبية 47 يوما لينقلوه بعدها إلى سجن الدامون قسم الأشبال.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات