الأربعاء 22/مايو/2024

رئيس الموساد الأسبق: إسرائيل تقترب من نهايتها

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

قال  الرئيس الأسبق لجهاز الأمن الخارجي الإسرائيلي (موساد) ، تامير باردو إنه مقتنع بأن دولة إسرائيل تقترب من نهايتها.

وأضاف أنه توصل إلى هذا الاستنتاج، عقب توقيع الاتفاقيات الائتلافية بين أحزاب الائتلاف اليميني الحاكم في الدولة العبرية، أي قبل إعلان الإصلاح القانوني من قبل وزير العدل الإسرائيلي، ياريف ليفين.

ووفق صحيفة “ميكور ربشون” العبرية،  قال باردو: “لقد كنا في منتصف عملية مدمرة منذ أربعة أو خمسة أشهر حتى الآن، بدون سبب وبدون أي منطق حقيقي، دولة نجحت في عامها الخامس والسبعين في إثبات أنها في نطاق سلطة الإنسان والروح البشرية تصنع المعجزة، لتثبت في أصعب مكان في هذا العالم في أكثر البيئات عداء للدولة “.

وتابع: هنا “جاءت الانتخابات في نبوءات الغضب، التي تبدو وكأنها انتخابات عادية مع انقسامات ومشاكل… وفجأة نخرج من الانتخابات ليس إلى النور بل إلى الظلام”.

وأضاف باردو، “لو كنت رئيس الموساد، كنت سأرى إيران التي ظلت جالسة كدولة معادية لنا، ونتائج الانتخابات التي تؤدي إلى اتفاق تحالف كهذا، سأقول إنني لست بحاجة إلى المزيد من الموارد، لست بحاجة إلى أي شيء، فهؤلاء الرجال في طهران قرروا قتل أنفسهم، هذا فقط ما رأيته في اتفاق الائتلاف”.

وفي 24 تموز/يوليو الماضي، صوّت برلمان الاحتلال “الكنيست” بالقراءتين الثانية والثالثة، على مشروع قانون إلغاء حجة المعقولية، ليصبح بذلك قانونا نافذا رغم الاحتجاجات الداخلية الواسعة.

ومن شأن القانون أن يمنع المحاكم الإسرائيلية بما فيها المحكمة العليا، من تطبيق ما يعرف باسم “معيار المعقولية” على القرارات التي يتخذها المسؤولون المنتخبون.

وقانون إلغاء حجة المعقولية هو واحد من ثمانية مشاريع قوانين طرحتها الحكومة الإسرائيلية في إطار خطتها للسيطرة على  جهاز القضاء.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات