الخميس 22/فبراير/2024

البطش: ندرس عدم المشاركة في اجتماع الأمناء العامين بسبب الاعتقالات السياسية

البطش: ندرس عدم المشاركة في اجتماع الأمناء العامين بسبب الاعتقالات السياسية

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، أن حركته تدرس إمكانية مشاركتها في اجتماع الأمناء العامين المرتقب نهاية الشهر الجاري في القاهرة من عدمه، في ظل استمرار الاعتقالات السياسية في الضفة.

وقال البطش، خلال كلمة تأبينية نظمتها الجهاد الإسلامي في الذكرى السنوية التاسعة لاستشهاد شعبان الدحدوح، القائد الأسبق للمجلس العسكري لسرايا القدس، الجناح العسكري للحركة: إن المعركة مع العدو مستمرة، ولن تغير الجهاد الإسلامي فيها ولن تبدِّل، وسيبقى سيف مقاومتنا مشرعًا في وجه العدو.

وتابع: المقاومة تحتاج منا المزيد من الدعم والإسناد، والالتفاف العربي والدعم بالمال والسلاح، حتى يمكن لنا تحقيق النصر، ومواصلة المشروع في مواجهة ومشاغلة العدو في كل أماكن تواجده حتى التحرير.

وشدد على أن المقاومة لن تتوقف في غزة والضفة، وستبقى مستمرة، مضيفًا أن حركته شعلة متقدة في طريق ودرب شعبنا.

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة؛ قد قال في تصريحات سابقة: إن الاعتقالات التي تقوم بها السلطة ضد كوادر وأعضاء حركة الجهاد الإسلامي بالضفة؛ تعرض لقاء الأمناء العامين القادم للفشل.

يذكر أن السلطة الفلسطينية تواصل اعتقال كوادر وأعضاء من حركة الجهاد الإسلامي وهم: مراد ملايشة (34 عامًا) و محمد براهمة (37 عامًا)، وعيد محمد حمامرة (28 عاماً)، ومحمد سليم علاونة (41 عاماً)، ومحمد فايز ملايشة (42 عاماً)، ومؤمن عدنان فشافشة (20 عاماً)، وعماد محمد خليلية (25 عاماً) من جنين شمالي الضفة.

كما تعتقل أجهزة السلطة، جميل جمال جعار (24 عامًا) من طولكرم (شمال)، والقيادي أرقم احمرو (57 عاماً) من الخليل، جنوبي الضفة.

وكانت الفصائل الفلسطينية، أعلنت في التاسع من الشهر الجاري، تلقيها دعوات مصرية لاجتماع الأمناء العامين للفصائل، المزمع عقده في الـ30 من الشهر الجاري في القاهرة، لبحث الأوضاع الفلسطينية في ظل العدوان الإسرائيلي.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات