الخميس 22/فبراير/2024

عائلات الجنود الأسرى بغزة تهاجم نتنياهو وتتهمه بالتخلي عن أبنائهم

عائلات الجنود الأسرى بغزة تهاجم نتنياهو وتتهمه بالتخلي عن أبنائهم

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
هاجمت عائلات الجنود الصهاينة الأسرى في قطاع غزة منذ العام 2014، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، واتهموه بالتخلي عن أبنائهم، خلال مراسم تأبينية للقتلى الجنود الصهاينة خلال العدوان الصهيوني على غزة عام 2014.

واتهمت، اييلت غولدين، شقيقة الجندي الأسير هدار غولدين، خلال حديثها مع نتنياهو أثناء خروجه من القاعة، بأنه تخلى عن مسؤولياته باستعادة الجنود الذين أرسلهم إلى غزة.

وقالت: “لا تدر لي ظهرك، فقد أرسلنا لك شقيقنا كاملاً وجميلاً ولكنك تخليت عنه هناك في غزة وأنت تعرف أين هو بالضبط، أنت متهم وبيدك المسؤولية، ما هي القيم التي تتغنى بها يا رئيس الحكومة؟ لقد تخليت عن الجنود والمواطنين وأنت المتهم”.

في حين لم يعقب نتنياهو على الهجوم وأكمل طريقه خارج القاعة.

وقال نتنياهو، خلال كلمة له، إنه ملتزم باستعادة “الجنود والمدنيين الأسرى” في قطاع غزة.

ومطلع أبريل 2015، أعلنت القسام للمرة الأولى وجود 4 جنود صهاينة أسرى لديها، دون الكشف رسميًا إن كانوا أحياء أو أمواتًا.

وعرضت القسام صور أربعة جنود وهم: “شاؤول آرون” و”هدار غولدين” و”أباراهام منغستو” و”هاشم بدوي السيد”.

وفي منتصف يناير المنصرم، أظهر شريط فيديو قصير بثته كتائب القسام الجندي الصهيوني أبراهام منغستو حياً، ويطالب الحكومة الصهيونية بالعمل على الإفراج عنه، وسبق لك في مايو 2022 شريط فيديو يظهر خلاله الأسير هشام السيد يرقد على سرير مشابه لأسرة المستشفيات، ويضع قناعا طبيا للتنفس، موصولا بأنبوب أكسجين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات