الخميس 22/فبراير/2024

إصابات بمواجهات مع الاحتلال والمستوطنين في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام

اندلعت مواجهات -بعد ظهر اليوم الجمعة- مع قوات الاحتلال وعصابات مستوطنيه في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، بعد انطلاق مسيرات مناهضة للاستيطان.

ففي نابلس، قمعت قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان في بلدة بيت دجن، وأطلقت خلالها قنابل الغاز تجاه الشبان.

وأفادت طواقم الهلال الأحمر بأنها تعاملت مع 7 إصابات خلال المواجهات مع الاحتلال في بيت دجن، فيما أعلنت الإغاثة الطبية إصابة طفل بقنبلة غاز في الظهر.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على جبل صبيح في بلدة بيتا أطلقت خلالها قوات الاحتلال وابلا من قنابل الغاز السام والرصاص المطاطي.

وأدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة قبالة جبل صبيح، أعقبها انطلاق مسيرة نحو بؤرة “إيفتار” الاستيطانية المقامة على الجبل.

واقتحم عشرات المستوطنين بحماية مشددة قوات الاحتلال نبع “قريوت” في قرية قريوت جنوب نابلس، وأدوا طقوسا ورقصات استفزازية في المكان، ما أدى لاندلاع مواجهات مع أهالي القرية.

وأفادت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في قريوت، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز صوب المواطنين ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.

وفي قلقيلية، اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتـلال في بلدة كفر قدوم، بعد مسيرة مناهضة للاستيطان ومطالبة بفتح شارع القرية الرئيسي المغلق منذ 20 عاما خرجت بعد صلاة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب وسط القرية.

وقمعت قوات الاحتلال المشاركين في المسيرة، وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني، وقنابل الغاز السام صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين خلال قمع مسيره كفر قدوم.

وفي رام الله، أدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة قرب الأراضي المهددة بالمصادرة في قرية صفا قضاء رام الله.

وفي الخليل، اندلعت مواجهات بين الشباب الثائر وقوات الاحتلال في بيت أمر شمال الخليل، أطلقت خلالها قوات الاحتلال وابلا من قنابل الغاز السام صوب المواطنين.

وأفادت مصادر محلية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال وآليات عسكرية اقتحمت منطقة عصيدة في بيت أمر واندلعت مواجهات عنيفة؛ أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الصوت والغاز بكثافة.

وأصيب عدد من المواطنين بالرصاص الحي والمطاطي خلال المواجهات الدائرة في بلدة بيت أمر، بينهم الصحفي إيهاب علامي والذي روى تفاصيل إصابته قائلا: “الجندي شافني إني بصور، رغم هيك طخني، وهو استهداف بشكل مباشر وممنهج”.

وتشهد مناطق متفرقة في الضفة الغربية والقدس فعاليات أسبوعية مناهضة للاستيطان، يتخللها مواجهات مع قوات الاحتلال التي تطلق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز السام صوب المواطنين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات