السبت 22/يونيو/2024

إسنادا لحرية الأسير وليد دقة.. العشرات يغلقون شارع 65 في وادي عارة

إسنادا لحرية الأسير وليد دقة.. العشرات يغلقون شارع 65 في وادي عارة

أم الفحم – المركز الفلسطيني للإعلام
شارك العشرات مساء اليوم الجمعة في وقفة إسنادية مطالبة بحرية الأسير المريض وليد دقة تخللها إغلاق الشارع الرئيسي في مدخل مدينة أم الفحم.

وأغلق المتظاهرون شارع وادي عارة الرئيسي لعدة دقائق، وذلك ضمن الفعاليات والنشاطات الهادفة إلى الضغط على سلطات الاحتلال من أجل إطلاق سراح الأسير دقة بشكل فوري.

ورفع المشاركون صورا للأسير دقة ولافتات تطالب بالإفراج الفوري عنه، إذ كتب على بعض منها “إطلاق سراح وليد مطلبنا”، “الحرية لوليد”، “وليد لازم يرجع على البيت”.

كما هتف المتظاهرون وحملوا سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير وليد دقة، بالإضافة إلى المطالبة بتحويله للعلاج الطبي خارج القيد.

وجاءت الوقفة بدعوة من اللجنة الشعبية في أم الفحم، ودعت إليها عائلة الأسير دقة والمتضامنين المشاركين بها.

والأسير وليد دقة (60 عاما) من مدينة باقة الغربية في منطقة المثلث، معتقل منذ 38 عاما، حيث تدهورت صحته في الأسابيع الأخيرة، ويعاني من إصابته بنوع نادر من أمراض السرطان يسمى التليف النقوي ويصيب النخاع العظمي. حيث يتواجد فيما يسمى مستشفى سجن الرملة.

وكان الأسير دقة، قد أُدخل المستشفى في 23 آذار/ مارس 2023، بعد تدهور وضعه الصحي بشكل حادّ، بعد تشخصيه بمرض التليف النقوي (Myelofibrosis)، وهو سرطان نادر يصيب نخاع العظم، في 18 كانون الأول/ ديسمبر 2022، والذي تطور عن سرطان الدم الذي تم تشخيصه قبل قرابة عشر سنوات، وتُرك دون علاج جدي.

وأتاحت سلطات السجون الإسرائيلية، يوم 27 نيسان/ أبريل الماضي، زيارة الأسير وليد دقة من قِبل زوجته سناء، وابنته ميلاد في مستشفى برزيلاي في عسقلان، حيث خضع لعملية استئصال جزء من رئته اليمنى في 12 نيسان/ أبريل الماضي؛ وذلك بعد مماطلة دامت أكثر من أسبوعين.

ويعد الأسير دقّة أحد أبرز الأسرى في سجون الاحتلال، وساهم في العديد من المسارات في الحياة الاعتقالية للأسرى، وخلال مسيرته الطويلة في الاعتقال أنتج العديد من الكتب والدراسات والمقالات، وساهم معرفيًّا في فهم تجربة السّجن ومقاومتها.

يُشار إلى أن الاحتلال أصدر بحقه حُكمًا بالسّجن المؤبد، حدد لاحقًا بـ37 عامًا، وأضاف الاحتلال عام 2018 على حُكمه عامين ليصبح 39 عامًا، وفقا لهيئة شؤون الأسرى والمحررين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات