السبت 24/فبراير/2024

مخطط استيطاني للاستيلاء على أكثر من 10 آلاف دونم غرب سلفيت

سلفيت – المركز الفلسطيني للإعلام

كشف محافظ سلفيت عبد الله كميل، عن مخطط احتلالي استيطاني جديد يهدف إلى الاستيلاء على أكثر من 10 آلاف دونم من الأراضي الزراعية بالمحافظة، لمصلحة التوسع الاستيطاني.

وقال كميل، في بيان صدر عنه، مساء اليوم الأحد: إن سلطات الاحتلال نشرت عبر ما يسمى “مجلس التخطيط الأعلى”، قرار الاستيلاء على أراض تتبع بلدات الزاوية، ودير بلوط، ورافات، ومسحة غرب محافظة سلفيت، وسنيريا التابعة لمحافظة قلقيلية، وتحويلها إلى مناطق صناعية وسياحية، ووحدات استيطانية، وطرق رابطة بين المستوطنات.

وأضاف كميل أنه وحسب ما جاء في المخطط التفصيلي الصادر عن الاحتلال، ستقام منطقة صناعية جديدة باسم “شعار هشومارون” و”ناحال رباح”، على 4 آلاف دونم من أراضي الزاوية الزراعية، وشبكات طرق ومقبرة وأماكن عامة، وتوسعة مستوطنة “القنا” وربطها مع مستوطنة “اورانيت”، إضافة لإقامة وحدات استيطانية جديدة، وشبكات طرق ومحطة لضخ مياه الصرف الصحي، في أراضي رافات، ومسحة، وسنيريا (تابعة لقلقيلية).

ودعا كميل الأهالي والمزارعين إلى التواصل مع الجهات الرسمية المختصة ممثلة بالمجالس البلدية والقروية، والهيئة العامة للشؤون المدنية، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، والجهات القانونية المختلفة، لتقديم الاعتراضات اللازمة وقطع الطريق أمام مخططات الاحتلال التهويدية.

وأكد أن ممارسات الاحتلال هذه تعد خرقا فاضحا وجسيما للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 2334، مشيرا إلى أن سياسة الاستيطان، سواء بناء المستوطنات أو توسيعها أو الاستيلاء على الأراضي أو تهجير الفلسطينيين، هي غير شرعية وغير قانونية ومرفوضة ومدانة.

وطالب كميل، المجتمع الدولي باتخاذ مواقف حاسمة للضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها وسياساتها الاستيطانية.

من جانبٍ آخر، استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، على أرض في بلدة الخضر، جنوب بيت لحم.

وأفاد الناشط أحمد صلاح، أن قوات الاحتلال استولت على أرض مساحتها دونمان في منطقة “باطن المعصي” لورثة المرحوم موسى حسين صلاح، وأعطت أصحابها مهلة 45 يوما للاعتراض .

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات