الثلاثاء 16/يوليو/2024

الددو: نصرة الأقصى واجب على الأمة

إسطنبول – المركز الفلسطيني للإعلام
دعا الشيخ محمد الحسن ولد الددو، رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا، الأمة إلى نصرة المسجد الأقصى والمرابطين في فلسطين.

وقال الددو -في كلمة مسجلة له خلال ملتقى علماء الأمة “نصرة المسجد الأقصى فريضة وإفشال مسيرة الأعلام لصهيونية واجب”-، وتابعها مراسلنا: إن نصرة المسجد الأقصى واجب على الأمة بأسرها.

وأضاف “يجب على الجميع الوقوف في وجه المؤامرات”، مشددا على أن نصرة المسجد الأقصى واجب علينا جميعًا.

كما أكد ضرورة نصرة المرابطين والمرابطات في غزة والضفة، والعمل على إفشال مخططات الاحتلال ورد كيده في نحره فريضة على الأمة.

ويأتي تصريح الددو في وقت تواصلت فيه الدعوات إلى ضرورة شد الرحال وتعزيز الرباط في المسجد الأقصى المبارك، لإفشال مسيرة الأعلام الصهيونية، المقرر تنظيمها في ذكرى ما يُسمى يوم توحيد القدس.

وأعلن المستوطنون والجماعات الصهيونية المتطرفة، عزمها تنظيم مسيرة الأعلام الصهيونية غدا الخميس في مدينة القدس المحتلة.

وستنطلق مسيرة الأعلام من غربي القدس باتجاه حائط البراق (في السور الغربي للمسجد الأقصى)، وسيسلك المستوطنون مسارين، الأول: يدخل البلدة القديمة من باب العامود حيث يتجمع المتطرفون ويؤدون رقصات استفزازية بالأعلام، ثم يمرون من الحي الإسلامي عبر طريق الواد نحو محطة الاحتفال الأخيرة (ساحة البراق). في حين سيدخل المسار الثاني من باب الخليل (أحد أبواب البلدة القديمة)، مرورا بالحي الأرميني إلى ساحة البراق.

ولأول مرة منذ تنظيم المسيرة، أعلن أرييه كينغ نائب رئيس بلدية الاحتلال في القدس، في تغريدة له على تويتر، عن مسارات جديدة لمسيرة الأعلام.

ودعا كينغ المشاركين إلى سلوك عدة مسارات، منها: طريق جبل المشارف خروجا من مستوطنة “بيت أوروت” في حي الصوانة، وطريق جبل الزيتون خروجا من مستوطنة “هار هزيتيم” في حي رأس العامود.

ولتأمين مسيرة الأعلام ومرورها من باب العامود والبلدة القديمة، تستعد قوات الاحتلال لنشر الآلاف من عناصرها. ومن المتوقع أن يشارك في المسيرة كل من وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير، ووزير المالية المتطرف بتسلئيل سموتريتش، بالإضافة لوزراء الإعلام وحماية البيئة والاستيعاب والتراث وغيرهم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات