السبت 24/فبراير/2024

الحية يرسل مذكرة عاجلة إلى وزراء وسفراء ومؤسسات دولية حول العدوان على غزة

الحية يرسل مذكرة عاجلة إلى وزراء وسفراء ومؤسسات دولية حول العدوان على غزة

الدوحة – المركز الفلسطيني للإعلام
بعث رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة “حماس” خليل الحية مذكرة عاجلة إلى وزراء الخارجية العرب والمسلمين وعشرات المنظمات الأممية والإقليمية وعشرات السفارات والسفراء في العالم حول العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

وقال الحية في المذكرة: “إن العدوان الإرهابي يأتي بعد أيام فقط على بدء اتفاق التهدئة ووقف إطلاق النار، الذي أبرمه الاحتلال مع الفصائل الفلسطينية في غزة، برعاية مصر والأمم المتحدة، في أعقاب الاشتباكات المحدودة التي جرت عشية قتل الاحتلال للأسير المضرب عن الطعام لمدة 86 يومًا: خضر عدنان في سجن نيتسان”.

وشدد أن إرهاب الاحتلال المتصاعد ضد الفلسطينيين في القدس، وقطاع غزة، والضفة الغربية، والداخل المحتل؛ لن يجلب الأمن ولا الاستقرار، محملا إياه المسؤولية الكاملة عما يقوم به، ومؤكداً أن نتنياهو وحكومته الفاشية لن يتمكنوا من تحقيق أهدافهم الدموية والعنصرية.

ونبه إلى أن حركة حماس تتابع ردة الفعل الدولية والأممية على جرائم الاحتلال واعتداءاته، وتؤكد مرة أخرى على وجوب تحمل المسؤولية كاملة تجاه الشعب الذي يعاني الاحتلال أكثر من 75 سنة، وتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة، ورفع الغطاء عن هذا الاحتلال، وعزله، ومحاكمة قادته ومجرميه، أمام المحاكم الدولية؛ لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية.

وطالب الحية المجتمع الدولي بسرعة إنهاء الاحتلال، ووقف جرائمه كافة، وضرورة التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه، وعن حقوقه في أرضه ووطنه، بكل الوسائل المشروعة، وعلى رأسها المقاومة الشاملة.

وأعرب في المذكرة عن تطلعاته بالمساهمة في حماية الأمن والسلم الدولييْن، وإنهاء أبشع وآخر احتلال على وجه هذه الأرض، وتطبيق المعاني التي تعاقدت عليها الدول والكيانات والمؤسسات الدولية.

ولفت إلى ما قام به الاحتلال الصهيوني الساعة الثانية من فجر يوم الثلاثاء 09/05/2023 بشكل متزامن، باستهداف عدد من المنازل الفلسطينية الآمنة، في مناطق مختلفة من قطاع غزة؛ مما أدى إلى قتل 13 فلسطينيًا منهم 4 أطفال و4 نساء، وطبيب فلسطيني ونجله وزوجته، وإصابة 20 مواطنًا، جُلّهم من الأطفال والنساء والشيوخ، بجراحٍ بين خطيرة ومتوسطة، جميعهم أُصيبوا في منازلهم وأثناء نومهم.

وأكد أن الاحتلال الصهيوني لا يحترم أي من تعهداته والتزاماته مع الشعب الفلسطيني عبر الوسطاء، وأن سياساته الغادرة هي السبب الدائم في كل الحروب والمواجهات ومراحل التصعيد التي تجري، والتي يرتكب خلالها المجازر الدموية البشعة بحق المدنيين والعوائل الفلسطينية الآمنة.

ونوه الحية إلى أن هذه هي طبيعة السياسة الصهيونية المستمرة منذ نكبة احتلال فلسطين على يد العصابات الصهيونية، والتي نمر في ذكراها الأليمة الخامسة والسبعين، مبينا أن العالم ما زال يشاهد بصمت، أبشع احتلالٍ استئصاليٍ، يعتمد الإرهاب في كل سياساته.

وأشار إلى أن وزراء حكومة الاحتلال الحالية يحيون المفاهيم العنصرية والإرهابية ذاتها، التي رفعتْها العصابات الصهيونية من “الأرجون والهاجاناة”، وعلى رأسهم الإرهابيان: “بن غفير” و”سموتريتش”، واللذان يعيدان تشكيل هذه الميليشيات بقرار حكومي الآن، وكأنه لا يكفيهم ما يقوم به جيشهم من مجازر وإرهاب.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات