الأربعاء 24/يوليو/2024

غسان بنات: السلطة تحاول التلاعب بحالة نزار الصحية قبل اغتياله

غسان بنات: السلطة تحاول التلاعب بحالة نزار الصحية قبل اغتياله

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام

قال غسان بنات شقيق المعارض السياسي المغدور نزار بنات:” إن المحكمة العسكرية عقدت جلستها بتاريخ 7/5/2023 وفيها قام الطرف الآخر بإحضار بعض الفحوصات الطبية الروتينية للشهيد نزار من إحدى مستشفيات الخليل وفي ظل حضور مكثف من الجهات الدولية الرسمية والمؤسسات المحلية والدولية”.

وأضاف أن السلطة تحاول بشكل عبثي وصبياني التلاعب بالحالة الصحية للشهيد نزار بنات عبر جلب بعض الفحوصات الروتينية من المستشفى، وهي المرة الوحيدة التي أجرى فيها “نزار” هذه الفحوصات بشكل عام ولم تكن مخصصه لشيء معين وكان الغرض منها اجراء عمليه بسيطة لإزاله الحصى كأي انسان سليم ومعافى.

وأشار إلى أن ما يصدر عن محامي الطرف الأخر سواء عبر جلب “شهود زور” كما هو الطبيب الأردني أو جلب بعض الفحوصات الطبية دون علم ودون إذن من العائلة أعلاه لا يعنيها ولا تكترث به.

وذكر شقيق المغدور أن العائلة تمتلك السجل الطبي لنزار من خلال مستشفيات الضفة الغربية، والذي يفيد بأن صحة نزار سليمه تمامًا ولا يعاني من أية أمراض.

وشكك بالبينات التي قدمتها النيابة العسكرية في هذا المجال، وهي تقرير الطب الشرعي، لافتًا إلى أنه لا طبيب أو شاهد أو غيره قام بفحص جثة المرحوم بعد دفنه ولم يشترك أحد بتشريح جثته غير الأطباء الذين وقعوا على التقرير بالإضافة إلى أن تشريح الجثة قام على المشاهدة والفحص والخبرة، ولا يمكن أن يرقى لها دليل انشائي.

وبين غسان بنات أن مجريات ما حصل يؤكد صحة قرار أسرة الشهيد “نزار” بالانسحاب من المحكمة واستكمال جميع إجراءات القضاء الدولي بعد أن حصلت على تأييد المجتمع المحلي والدولي في دعم قرارها.

ونوه إلى أنه سيتم إصدار كُتيب خاص بالحالة الصحية لنزار بنات مترجمًا بثلاث لغات معززا بجميع الوثائق وتوزيعه على جميع دول العالم ووسائل الاعلام بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، لفضح هذه الممارسات والفبركات والتي تحاول السلطة من خلالها العبث بملف قضية اغتيال الشهيد نزار بنات.

ويحاكم ١٤ عنصرا أمنيا من جهاز الأمن الوقائي في قضية بنات الذي قتل ضربًا أثناء مداهمة منزل كان يقيم فيه في 24 يونيو/ حزيران 2021.

وفي 21 يونيو/ حزيران المنصرم تم إخلاء سبيل المتهمين الـ14 بقرار من النائب العسكري العام، بدعوى انتشار فيروس كورونا، وفق مصادر حقوقية متطابقة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات