الخميس 22/فبراير/2024

الاحتلال يفرج عن الشيخ عكرمة صبري بشروط مقيدة

الاحتلال يفرج عن الشيخ عكرمة صبري بشروط مقيدة

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الإثنين، عن خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، بعد احتجازه عدة ساعات في مركز توقيف وتحقيق المسكوبية غربي القدس، للتحقيق معه.

وقال المحامي خالد زبارقة، إن شرطة الاحتلال أفرجت عن الشيخ صبري بعد احتجازه والتحقيق معه لما يزيد عن 4 ساعات في غرفة 4 بمركز المسكوبية بشروط.

وأوضح زبارقة، في تصريحات صحفية أعقبت الإفراج عن الشيخ صبري، أن شرطة الاحتلال اشترطت على الشيخ صبري أن يحضر للتحقيق في حال طُلب مرة أخرى، ومنعته من التواصل مع ثلاث قنوات إعلامية فضائية وهي قناة الأقصى، المنار، والميادين.

ونوه إلى أن التحقيق مع الشيخ يتم بناء على الضغوطات التي تمارسها المجموعات اليهودية المتطرفة على شرطة الاحتلال.

من جهته، جدد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، تأكيده على التمسك بالمواقف الثابتة تجاه المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس المحتلة، وذلك عقب استدعائه من قبل سلطات الاحتلال للتحقيق.

وقال الشيخ صبري إنّ تحقيق الاحتلال تناول الموضوعات المتعلقة بقضايا الساعة، وبدورنا أكدنا على موقفنا الثابت تجاه المقدسات الإسلامية والأقصى.

وأشار إلى أن تحقيق الاحتلال تناول مشاركته في فعالية يوما لقدس العالمي، إلى جانب اقتحامات المستوطنين للأقصى، والذي نعتبره عدواناً صارخاً وينتهك حقنا التاريخي في المسجد المبارك.

وذكر أن الاحتلال أعاد موضوع الشهداء من جديد، مثل ما ورد في تحقيقات سابقة، وأوضحنا موقفنا الديني والشرعي في هذه المسائل.

وتعرّض الشيخ “صبري” خلال السنوات الماضية، للاعتقال والاستدعاء للتحقيق عدة مرات، والإبعاد عن المسجد الأقصى ومحيطه عدة أشهر، ومنع السفر خارج البلاد، وأيضًا منع التواصل مع شخصيات فلسطينية من الداخل المحتل.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات