الثلاثاء 05/مارس/2024

أبو زهري: استمرار الانتهاكات ضد المقدسيين انتقام وإصرار على تفريغ الأقصى

أبو زهري: استمرار الانتهاكات ضد المقدسيين انتقام وإصرار على تفريغ الأقصى

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال عضو قيادة حركة حماس في الخارج سامي أبو زهري، إن السياسة الصهيونية العدوانية ضد المقدسيين، وآخرها صدور المزيد من قرارات الإبعاد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة، ومنعهم من السفر خارج فلسطين، تمثل عقابا وانتقاماً منهم على تحدي سياساته التهويدية، واصراراً على محاولات تفريغ الأقصى من المرابطين .

ويرى أن الاحتلال ماضٍ في استهداف المقدسيين، بالاعتقال والإبعاد وهدم المنازل وفرض الضرائب الباهظة وغيرها، في محاولة لانتزاعهم من المدينة وترحيلهم عنها وتحويل المدينة والمسجد الاقصى إلى منطقة يهودية خالصة “وهو ما فشل في تحقيقه فشلاً ذريعا بفعل الصمود الأسطوري لشعبنا البطل”.

وأكد أن ما يتعرض له المقدسيون من استهداف خطير يستدعي من كل أبناء الشعب الفلسطيني والأمة مزيدا من التكاتف حولهم، وإسنادهم، وتقديم كافة أشكال الدعم المالي والمعنوي للاستمرار في تحدي ومواجهة سياسات المحتل، وتثبيت وجودهم في مدينة القدس.

ودعا أبو زهري المؤسسات الدولية والقانونية والحقوقية لفضح جرائم الاحتلال الصهيوني بحق المدينة المقدسة وأهلها، وإدانة انتهاكاتها ضدهم، وإضافتها إلى سجل المخالفات السافرة للقانون الدولي، واعتبارها جزءً من الملفات المقدمة الى محكمة العدل الدولية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات