الإثنين 15/يوليو/2024

عرين الأسود تنعى شهداء القسام بنابلس وتكشف تفاصيل الاشتباكات

عرين الأسود تنعى شهداء القسام بنابلس وتكشف تفاصيل الاشتباكات

نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
نعت مجموعات عرين الأسود اليوم الخميس شهداء كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس الذين ارتقوا في نابلس شمال الضفة المحتلة صباح اليوم.

وفيما يلي نص بيان عرين الأسود

بسم الله الرحمن الرحيم

سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ

صدق الله العظيم

بيان مقتضب

واهم من يظن ثم واهم من يظن أن مجموعات عرين الأسود ستعود خطوة واحدة للخلف ثم واهمٌ من يظن أن مجموعات عرين الأسود التي أقسمت بالله وعاهدت شهدائها وشهداء الوطن أن تمضي قدما نحو النصر أو الشهادة أنها من الممكن ولو بخيال أيًا كان ستنسى هذا القسم ثم واهمٌ من يظن أن مجموعات عرين الأسود تؤمن بأي هدنة أو تهادن أو تتوقف لحظة واحدة سواء بالجهاد أو بالإعداد أو بالدفاع عن أبناء شعبنا ثم واهمٌ من يظن أنه أصلا يعلم شيء عن العرين.

أيها المواطنون الكرام اكتشف جند العرين ومقاتلوه اليوم وفي تمام الساعة ٧:٠٠ صباحا قوة إسرائيلية خاصة في محيط ياسمينة العز والفخار بالبلدة القديمة وباغتوها بالرصاص والعبوات الناسفة ثم ما لبث مقاتلو العرين وبالتعاون مع مقاتلي الفصائل والمجاهدين إلا أن شكلوا حزاما ناريا حول القوة المقتحمة محققين بعون الله وتوفيقه إصابات محققة في صفوف القوة التي استدعت قوات أخرى لسحب الإصابات وقبل انتهاء المعركة ولا يهمنا ولا يهم أبناء شعبنا أبدًا ما يعلنه العدو.

وفقدت مجموعات عرين الأسود في هذه المعركة رجلا من أعز وأصدق وأنقى الرجال، رجلا من رجال الله رجلا لطالما كان مجهولا في الأرض معلوما في السماء، ترجل الفارس أسد العرين الشهيد المغوار إبراهيم جبر، فرحمك الله يا إبراهيم وأسكنك فسيح جناته وجزاك عنا وعن كل مجاهد آويته كل خير. وللمعني بالأمر نقول لك أن تتخيل كم إبراهيم تضم مجموعات عرين الأسود في صفوفها أنت لا تعلمهم الله يعلمهم.

كما وترجل في هذه المعركة رجال الثأر القادة في كتائب الشهيد عز الدين القسام الشهيد حسن قطناني والشهيد معاذ المصري رحمهما الله، هؤلاء الأبطال الذين باعوا الدنيا رخيصة وذادوا عن عرض المرابطات الماجدات لا يبتغون علوا في الدنيا وابتغوا الآخرة وكان لهم ما تمنوا فهنيئا لكم اليوم بما فزتم.

ونحن في عرين الأسود نعاهد الله ثم نعاهد الشهداء ثم نعاهد أبناء شعبنا أننا سنمضي قدما مدافعين عن أبناء شعبنا كما عهدتمونا دائما ونقول لكم يا نبض قلوبنا وتاج رؤوسنا ثقوا بالله وثقوا بمقاومتكم وثقوا بعرينكم الذي عاهدكم أنه سيبقى على العهد والوعد والقسم

وسنرى من سيحاصر من

إخوتكم مجموعات عرين الأسود

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات