السبت 13/يوليو/2024

ماهر صلاح: اقتحام الأقصى وتدنيسه استكمال للعدوان الصهيوني عليه

ماهر صلاح: اقتحام الأقصى وتدنيسه استكمال للعدوان الصهيوني عليه

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس ماهر صلاح، إن اقتحام مئات المستوطنين للمسجد الأقصى بحماية مشددة من جنود الاحتلال، وتدنيسه عبر ما يسمى السجود الملحمي ورفع أعلام الاحتلال، يشكل استمرارا للعدوان الصهيوني المتواصل على الأقصى عموما، ومصلى باب الرحمة خصوصا.

ويرى صلاح، في تصريحات صحفية تابعها “المركز الفلسطيني للإعلام”، أن هذا العدوان يستدعي في المقابل توسيع وتكثيف دعوات الرباط والحشد للمشاركة في حملة الفجر العظيم، وإعمار المسجد الأقصى، وأداء الصلاة في مصلى باب الرحمة.

وبين أن التوجه الصهيوني بات واضحا، ولا تخطئه العين، ويتمثل في مخطط مبيت يسعى الاحتلال من خلاله، لاقتطاع مصلى باب الرحمة، وتحويله إلى كنيس يهودي، ضمن مخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى.

وأوضح أن العدوان الصهيوني المستمر على المسجد الأقصى ومصلى باب الرحمة يأتي استجابة لطلبات ما تُسمى “منظمة جبل الهيكل” من وزير الأمن القومي ابن غفير تحويل المصلى إلى كنيس يهودي، الأمر الذي يجعل من العمليات الفدائية ردّا مشروعا وطبيعيا، على عدوان الاحتلال.

وقال صلاح، إن هذا العدوان الصهيوني الفجّ على المسجد الأقصى ومصلى باب الرحمة يتطلب تكثيف الدعوات للمقدسيين، وأهل الضفة الغربية والداخل المحتل، للتواجد الدائم فيهما للدفاع عنهما من مخططات الاحتلال ومستوطنيه.

ودعت جهات فلسطينية ومقدسية، الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، للمشاركة الفاعلة في أداء صلاة الفجر العظيم في المسجدين الأقصى والإبراهيمي.

وأكدت الدعوات على ضرورة الحشد للمشاركة في جمعة 28 نيسان/ أبريل، “فجر باب الرحمة”، للتصدي لاقتحامات المستوطنين واعتداءات الاحتلال على مصلى باب الرحمة والمسجد الإبراهيمي.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات