الخميس 22/فبراير/2024

عكرمة صبري: مصلى باب الرحمة جزء أصيل من الأقصى لا يُمكن التنازل عنه

عكرمة صبري: مصلى باب الرحمة جزء أصيل من الأقصى لا يُمكن التنازل عنه

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري، إن مصلى باب الرحمة جزء أصيل ولا يتجزأ من المسجد الأقصى، لا يُمكن التنازل عنه.

وشدد صبري، في تصريحات تابعها “المركز الفلسطيني للإعلام“، أن اعتداء الاحتلال على مصلى باب الرحمة واستمرار منع ترميمه، يؤكد طمعه بالمصلى وجميع مساحة المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك.

وأكد أن هذه التصرفات العدوانية تتعارض مع كافة القوانين الدولية الخاصة بحرية العبادة.

وبيّن أن إعمار المصلى بالمعتكفين والمصلين خلال شهر رمضان الفضيل أثار حفيظة الاحتلال وغيظه، ليُكشف لاحقًا عن مخطط مبيّت للانقضاض عليه وتخريب جميع محتوياته.

وقال الشيخ عكرمة صبري، إنّ مصلى باب الرحمة سيبقى مفتوحًا لصلاة المسلمين، بمشيئة الله وهمّة أهل “الأقصى”.

وللمرة الثانية خلال يومين اقتحمت شرطة الاحتلال صباحًا مصلى باب الرحمة، وخرّبت كافة محتويات المصلى وتمديدات الكهرباء الجديدة، تزامنًا مع منع المصلين من الدخول إليه أو الاقتراب من محيطه.

وعمل المعتكفون خلال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك على توصيل تمديدات الكهرباء الجديدة للمراوح والإنارة بالمصلى، في ظل استمرار منع ترميمه.

ومنذ إعادة فتح المصلى خلال هبة “باب الرحمة” في فبراير/ شباط 2019، حاول المقدسيون أكثر من مرة ترميم المصلى وإدخال سجاد إليه، وفواصل خشبية لتفصل النساء والرجال أثناء الصلاة، بالإضافة لإزالة الركام من المنطقة الشرقية المهملة وتسوية ممراتها.

لكن الاحتلال يُصادر في كل مرة جميع محتويات المصلى الجديدة، ويُلاحق كل من يحاول إعمار “باب الرحمة”، ويُعاقبه بالاعتقال والإبعاد.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات