الثلاثاء 05/مارس/2024

الفصائل: تهديد الاحتلال باغتيال قادتنا سيؤدي لمواجهة يدفع ثمنها المحتل

الفصائل: تهديد الاحتلال باغتيال قادتنا سيؤدي لمواجهة يدفع ثمنها المحتل

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية أن تهديدات الاحتلال باغتيال قادتها، ستؤدي إلى مواجهة يدفع ثمنها المحتل.

 وقال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، إن تهديدات الاحتلال “الإسرائيلي” بتفعيل سياسة الاغتيالات يأتي لتعزيز صورته بعد تعاظم ثورة شعبنا وتعدد جبهات الفعل المقاوم.

 وأضاف أن يد الاحتلال لم تعد مطلقة ليمارس ارهابه، وأن رد المقاومة على أي حماقة أكبر وأوسع مما يتوقعه، مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني يواصل نضاله المشروع ضد الاحتلال ولن يخشى هذه التهديدات.

فعل وإصرار

بدورها أكدت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين تهديدات الاحتلال، لن تزيد شعبنا ومناضليه إلا تمسكًا بخيار المقاومة قولاً وفعلاً وسلوكًا وإصرارًا بالرد على أي جريمة يخطط الاحتلال لارتكابها.

وقالت الجبهة إن تهديدات الاحتلال باستهداف قيادات المقاومة ورموزها تنبع من طبيعته الإرهابية العدوانية في محاولة مكشوفة ودائمة للهرب من أزمته الداخلية وقلقه الوجودي المتصاعد بفعل ضربات المقاومة.

 وأوضح المتحدث باسم حركة الأحرار ياسر خلف، أن تهديدات لا تخيف شعبنا ولن تؤثر على استراتيجية تعزيز وتطوير قوة وقدرة المقاومة وأدائها.

ووجه رسالة لقادة الاحتلال، بألا يخطؤوا التقدير فما ينتظرهم سيكون أكبر بكثير مما يتوقعون.

 وأشار إلى أن هذه التهديدات تعكس حجم الأزمة التي يعيشها الاحتلال، ويسعى لتصديرها ضمن الحرب النفسية التي يمارسها اتجاه شعبنا بالترهيب واتجاه المجتمع الصهيوني بإرضاء غرورهم وتطرفهم.

الثمن غالياً

 كذلك حذر الناطق العسكري لكتائب المجاهدين، العدو وجيشه من أن الاغتيالات لن تقابل بالصمت، وسيدفع المحتل الثمن غالياً.

ونبه إلى أن تهديدات العدو بتفعيل سياسة الاغتيالات، محاولة يائسة لترميم صورته التي كسرتها المقاومة المترابطة في معركة الدفاع عن الأقصى والمرابطين.

وأكد النائب حسن خريشة أن تهديدات الاحتلال بتنفيذ اغتيالات لقادة المقاومة، سيصعد من العمليات الفدائية في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

 وقال خريشة إن ترابط ساحات المقاومة في الضفة وغزة ولبنان وسوريا، وتنفيذ ذلك على أرض الواقع أربك الاحتلال، ودفعه للتهديد بالاغتيالات لحفظ ماء وجهه أمام جمهوره. 

 وأضاف أن قادة المقاومة تمكنوا من فرض معادلة جديدة رضخ لها الاحتلال، بأن الاعتداء على المسجد الأقصى والشعب الفلسطيني سيقابل برد من جبهات مختلفة.

 وأشار النائب خريشة، إلى أن الاحتلال يحمل الشيخ صالح العاروري، جهد توحيد الساحات وتوحيد المقاومة في أكثر من محور.

 وشدد على أن الشيخ صالح، وكل قادة المقاومة مشاريع شهادة ولا يخشون شيء، لأنهم اختاروا هذا الطريق، لكنه دعا إلى الحرص والحذر من غدر الاحتلال.

 وتشن وسائل إعلام الاحتلال حملة تحريض على نائب رئيس حركة حماس الشيخ صالح العاروري، وتوجه تهديدات له بالاغتيال والقتل.

ووجهت وسائل إعلام الاحتلال اتهامات مباشرة للشيخ العاروري بالوقوف خلف عمليات المقاومة المتصاعدة في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

كما اعتبرت أن العاروري يقف خلف ما استراتيجية “وحدة الساحات” التي كان آخرها في رمضان عام 2023، عبر إطلاق صواريخ من جنوب لبنان على مستوطنات شمال فلسطين المحتلة ردًا على الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك والمعتكفين فيه.

والقيادي العاروري “أبو محمد” من قرية عارورة قضاء رام الله، هو نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، وساهم بتأسيس كتائب القسام في الضفة، وقضى نحو 18عاماً في سجون الاحتلال.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

محكمة روتردام تمدد اعتقال أمين أبو راشد

محكمة روتردام تمدد اعتقال أمين أبو راشد

روتردام - المركز الفلسطيني للإعلام مددت المحكمة في روتردام-هولندا -اليوم الثلاثاء- تمديد اعتقال أمين أبو راشد رئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا. وقالت...

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء، حملة اقتحامات في الضفة الغربية المحتلة،...