الثلاثاء 16/يوليو/2024

120 ألف مصلٍّ يؤدون صلاة العيد في الأقصى

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أدى 120 ألف مصلٍّ صلاة عيد الفطر، اليوم الجمعة، في المسجد الأقصى، في القدس المحتلة.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس: إن أعداد المصلين قدرت بنحو 120 ألف مصلٍّ، توافدوا منذ ساحات الفجر إلى المسجد الأقصى.

وامتلأت ساحات المسجد ومصلياته بالمصلين الذين توافدوا رغم قيود الاحتلال للتأكيد على التمسك بإسلامية المسجد والاستعداد لحمايته مهما كانت التضحيات.

وقبل الصلاة وعقبها دوت هتافات التكبير والتهليل من المصلين في أرجاء المسجد.

وقالت مصادر محلية: إن قوات الاحتلال اعتدت على الشبان بالضرب بالعصي قرب باب الأسباط بالقدس المحتلة، أثناء توجههم لصلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى.

ومع انتهاء الصلاة، وزع شبان على البوابات الخارجية للمسجد وفي ساحاته الحلوى والتمر على المصلين.

كما رفع شبان صورًا لأسرى في سجون الاحتلال.

وأمس، قالت دائرة الأوقاف في القدس المحتلة، إن أكثر من 4 ملايين مصل أَمّوا المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس في شهر رمضان المبارك.

وقال مدير عام دائرة الأوقاف بالقدس عزام الخطيب، إن أكثر من 4 ملايين مصل أموا المسجد الأقصى على مدار أيام شهر رمضان، تخللها 4 صلوات جمعة وليلة السابع والعشرين (ليلة القدر).

وأكد “الخطيب”، أن هذا الرقم غير مسبوق مقارنة مع السنوات الماضية، مشيرًا إلى أنّ الأوقاف تمكنت من إدارة “الأمور بشكل جيد جدا”.

وأشار إلى أنه “تمت إدارة الأمور على أكمل وجه من حيث الصلوات والبرامج الدينية والنظافة والخدمات والصحة والإفطارات”.

ومنعت سلطات الاحتلال خلال شهر رمضان، الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية ما بين 12-55 عاما من الوصول إلى المسجد الأقصى، ولم تمسح إلا لأعداد محدودة من سكان قطاع غزة بالوصول إلى المسجد بعد الحصول على تصاريح خاصة.

واقتحمت شرطة الاحتلال المسجد الأقصى عدة مرات في شهر رمضان بالتزامن مع عيد “الفصح” العبري، واعتدت على المصلين بالضرب واعتقلت أكثر من 450 منهم خلال أقل من ساعتين.

وسرعان ما انتصرت المقاومة لهذا العدوان عبر رشقات صاروخية من غزة وجنوب لبنان، وعمليات فدائية من الضفة الغربية ما أجبر الاحتلال على وقف اقتحاماته والسماح بالاعتكاف، ولاحقًا أجبرت على وقف اقتحامات المستوطنين في العشر الأواخر من رمضان.

واقتحم ما يزيد عن 3 آلاف مستوطن متطرف المسجد الأقصى، خلال أيام عيد “الفصح” العبري.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات