الخميس 29/فبراير/2024

حراك في مجدل شمس بالجولان ضد مخطط يستهدف أراضي الأزواج الشابة

حراك في مجدل شمس بالجولان ضد مخطط يستهدف أراضي الأزواج الشابة

الجولان المحتل – وكالات
تشهد بلدة مجدل شمس في هضبة الجولان السوري المحتل حراكا ونضالا ضد مخطط يستهدف مصادرة ما تبقى من الأراضي المعدة للأزواج الشابة.

وتظاهر أمس الأحد، العشرات من أبناء مجدل شمس أمام بناية المجلس المحلي ضد الخارطة الهيكلية الجديدة، والتي تصادر مئات الدونمات من أراضي وقف القرية لصالح “دائرة أملاك الغائبين” الصهيونية بادعاء أنها “أراض للدولة”، والتي هي في الأساس مملوكة للسكان منذ مئات السنين.

وتوجه المتظاهرون من مجدل شمس نحو مسعدة للتظاهر أيضا أمام مكاتب لجنة التنظيم والبناء الصهيونية، والاعتراض على قرارها المجحف.

وقال الناشط الاجتماعي، رامز رباح، من مجدل شمس لـ”عرب 48″ إنه “لا سبيل للجنة التنظيم والبناء سوى التراجع عن مخططها لمصادرة مئات الدونمات من أراضي القرية في الجولان المحتل”.

وأكد أن “نضالات أهالي الجولان السابقة ضد مصادرة الأراضي وضد مشروع عنفات الرياح، قد جعلتهم يجرّون أذيال الهزيمة ويتراجعون عن مخططاتهم التي استهدفت أراضي أهالي الجولان”.

وأشار إلى أنه “منذ حوالي 20 عاما تعمل لجنة الوقف المؤلفة من المشايخ والشباب على تقسيم وتركيز الأراضي التي هي بملكية أهالي مجدل شمس، إذ سيحصل كل شاب على مساحة 400 متر مربع لضمان مستقبله، وقد تفاجئنا يوم الجمعة حين كنا في الخلوة بخارطة جديدة للأرض أعدتها لجنة التنظيم يظهر فيها أن الأراضي التي نحن بصدد توزيعها على شبابنا قد صودرت (حسب الخارطة)، لكن الأغرب من ذلك هو أنهم يرغبون بنقلها إلى سلطة حماية الطبيعة”.

وشدد رباح على أن “المشايخ والشباب عارضوا هذا الأمر واستنهضوا الهمم وقرروا القيام بخطوات احتجاجية ضد المصادرة المجحفة والمؤلمة، وهو ما قمنا به اليوم بوقفتين احتجاجيتين الأولى أمام المجلس المحلي في مجدل شمس والأخرى أمام لجنة التخطيط والبناء في مسعدة”.

وبين أن رئيس المجلس المحلي خرج إلى المتظاهرين وعبر عن تأييده لهم ودعمه لخطواتهم، لكنه عبر عن عجزه عن تغيير الخارطة، مشيراً إلى وجود سوابق مع لجنة التنظيم في المنطقة الجنوبية التي أرادت تحويلها قبل ذلك إلى سلطة حماية الطبيعة لكنها تراجعت بعد تصدي الأهالي للخطوة.

ولوح رباح بمباشرة البناء على الأرض في حال أصرت لجنة التنظيم على موقفها، وقال: “سنعطي فرصة للحوار والوساطة لكن في النهاية سنبني على الأرض وسنصعد خطواتنا الاحتجاجية وسنعرف كيف نحمي أرضنا”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات