الخميس 22/فبراير/2024

تآكل الردع الإسرائيلي .. رسائل النار من جنوب لبنان وغزة

تآكل الردع الإسرائيلي .. رسائل النار من جنوب لبنان وغزة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
مع الهدوء الحذر في لبنان وقطاع غزة، بعد ساعات من جولة نار قصيرة ومحسوبة، تترسخ حقيقة تآكل الردع الإسرائيلي وقدرة المقاومة على خلق توازن ردع، مع بقاء القدس والمسجد الأقصى بوابة التفجير والهدوء.

فبعد ساعات من الإرباك وارتفاع الصوت بالتهديد، أعلن جيش الاحتلال قصف 3 أهداف في جنوب لبنان، و10 في قطاع غزة، مدعيًّا أنها مواقع لحركة حماس.

اقرأ أيضًا: عدوان إسرائيلي على غزة وجنوب لبنان والمقاومة ترد

وفيما بدا الاكتفاء بهذا المستوى من العدوان على لبنان، أعلن الاحتلال أنه لن يجري تقييد حركة المستوطنين في الشمال هذا اليوم، بعدما حرص طوال أمس على محاولة تجنب ربط حزب الله بإطلاق عشرات الصواريخ من الجنوب اللبناني تجاه مستوطنات الشمال.

وصباحًا أعلن الاحتلال العودة إلى الهدوء مع غزة التي أعلن قصفها بـ 50 طنًا من القنابل في محاولة لتضخيم عدوانه، في وقت تواصلت من اللحظة الأولى للعدوان الرشقات الصاروخية (أكثر من 44 صاروخًا) من القطاع وصولاً إلى عمق 10 كم في المستوطنات بغلاف غزة.

تآكل الردع الإسرائيلي

“الردع الإسرائيلي يتآكل”، هكذا يلخص هاني المصري، مدير عام المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية (مسارات) قراءته للمشهد بعد هذه التطورات.

ويوضح المصري -في تعليق عبر صفحته على فيسبوك- تابعه “المركز الفلسطيني للإعلام”، أن المواجهة العسكرية تعكس أن الأزمة السياسية التي تعيشها إسرائيل انعكست على أدائها العسكري بما مس بقدرة الردع الإسرائيلية.

وأشار إلى أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو تجنب دعوة المجلس الوزاري منذ فترة من الانعقاد جراء الخلافات حول الرد الإسرائيلي، وهو على خلاف مع وزير الجيش، وقادة الجيش والأجهزة الأمنية على خلاف مع بن غفير وسموترتيش اللذان يطالبان بشن عملية سور واقي في الضفة تبدأ في نابلس وجنين واغتيالات في غزة ورد أقوى ضد لبنان، والإدارة الأمريكية على خلاف مع الحكومة الإسرائيلية.

بدأت المعركة -حسب توصيف المصري- عصر أمس بمبادرة فلسطينية بإطلاق رشقات صاروخية بلغت ٣٤ صاروخا من جنوب لبنان، منبهًا إلى أن “الرد الإسرائيلي” تأخر حتى فجر اليوم وكان محدودا ومحسوبا وركز على استهداف أهداف فلسطينية وتحييد حزب الله رغم أنها تعرف وكانت تحذر من استحالة عمليات بهذا الحجم بدون موافقة حزب الله.

وأصدر حزب الله اللبناني صباح الخميس بيانًا أكد دعمه خيارات الفلسطينيين في مواجهة عدوان الاحتلال ضد المسجد الأقصى، فيما بدا إشارة مسبقة بالموافقة على الرشقة.

ويخلص المصري إلى أن ما يجري حتى الآن يدل أن الطرفين حريصان على أن تبقى المواجهة محدودة كما يظهر من الأهداف المستهدفة والأضرار ليست كبيرة، ولكن هذا يمكن ألا يستمر إذا حصل حدث غير متوقع وتواصل التصعيد في الأقصى وضد أهداف في سوريا.

مواجهة حافة الهاوية

المحلل السياسي إبراهيم حبيب، يرى أن ما حدث كان مواجهة على حافة الهاوية، وأن الطرفين (الاحتلال الصهيوني والمقاومة) لا يريدان أن تتطور الأمور إلى مواجهة شاملة، مع بقاء هذا السيناريو قائمًا.

وفي إشارة إلى تآكل الردع الإسرائيلي، نبه حبيب إلى أن الاحتلال تجنب إيقاع إصابات وشهداء وحاول تضخيم عدوانه بالحديث عن إلقاء 50 طنًا من القنابل، ومع ذلك كان الاحتلال يدك أنه إذا وسع العدوان فإن المقاومة ستوسع ضرباها.

ويذهب حبيب -في تصريحات عبر قناة الجزيرة، تابعها المركز الفلسطيني للإعلام- إلى أن المقاومة استوعبت ما يجري وهي لا تريد الذهاب لمواجهة شاملة إلاّ إذا فرضت عليها، وبالتالي أرسلت رسائل عبر ضربها (الصواريخ) في عمق 10 كم واستخدام المضادات الجوية ضد الطيران الصهيوني.

والأهم – حسب حبيب- هو أن المقاومة حرصت على أن تحقق ما سعت إليه وهو وقف الاعتداءات في المسجد الأقصى.

ورغم أن الاعتداءات الصهيونية بحق المسجد الأقصى لم تتوقف، إلاّ أن الاحتلال امتنع الليلة الماضية عن إخراج المصلين المعتكفين في المصلى القبلي، ونفذ اقتحامًا محدودًا فجر اليوم، بخلاف ما حدث في الأيام الماضية، دون معرفة كيف ستكون عليه الحال في الأيام القادمة.

وأشار حبيب إلى أن نتنياهو تبنى ما يريده جيش الاحتلال الذي يقدر أنه ليس بمقدوره الذهاب لمواجهة شاملة مع إدراكه أن الاعتداءات في المسجد الأقصى هي المحرك لما حدث.

وبخلاف المعتاد في أوقات الأزمات الأمنية، عبر قادة من المعارضة في الكيان الصهيوني انتقادات علنية لحكومة نتنياهو بالتزامن مع حالة التصعيد، وأنه ضمه بن غفير وإعطائه صلاحيات أمنية في المسجد الأقصى، أسهم في الوصول في التطورات الأخيرة.

دليل الأزمة

الخبير في الشأن الإسرائيلي صلاح الدين العواودة يقدر بأن غارات الاحتلال على غزة تعمق أزمته وتقلل الخيارات أمامه، مشيرًا إلى أنه لا يستطيع أن يبيت ليلته دون رد، ولا يستطيع أن يرد رداً حقيقياً يوازي حجم النيل منه.

وقال العواودة في تعليق على صفحته على فيسبوك تابعها “المركز الفلسطيني للإعلام” أن صواريخ الرد على الرد تعمق مأزقه (الاحتلال) أكثر، ورسائل التهديد والوعيد والقول إنه مستعد لكل السيناريوهات دليل على الأزمة، وعدم جرأته على توسيع دائرة النار.

واستدرك بأنه لا ينبغي أن نخلط بين عدوانية الاحتلال ورغبته بالتوسع وبسط هيمنته بالعربدة من جهة، وبين ارتداعه أمام المقاومة عندما لا يكون هو من اختار الزمان ولا المكان من جهة أخرى!.

وذكّر بأن حروب الاحتلال التي انتصر فيها كان يبدأها وينهيها متى ما يريد وكيفما يريد، أما حروبه مع المقاومة فرغم أنه هو من يبدأها أحيانا، إلا أنه لم ينهها ولا مرة كما يريد!

ومع ذلك يدعو العواودة إلى الحذر واليقظة، مشيرًا إلى أنه في جولة على الأقل من جولات القتال السابقة كانت التقديرات لدى الطرفين أن لا أحد معني بالحرب وأنه سيتم احتواء الموقف فاستمر القتال خمسين يوماً!

تغيير قواعد اللعبة

وبكلمات قليلة وحاسمة، يلخص أستاذ القانون في جامعة بيرزيت عصام عابدين قائلاً: تعاظم قوة المقاومة وبسط سيطرتها على المنطقة وضرب العدو من الجنوب والشمال والأداء المشترك المباغت وتآكل قوة الردع وانهيار حسابات العقبة وشرم الشيخ غيّر فعلاً قواعد اللعبة وهو الذي يفسر الارتباك الشديد في الهجوم العسكري المذعور والتائه في قطاع غزة.

وبانتظار ما ستحمله الساعات وربما الأيام القادمة، تبقى حالة الترقب والحذر ويد المقاومة على الزناد، والأقصى هو البوصلة، والقدس مفتاح التصعيد والهدوء.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات