الخميس 11/يوليو/2024

ماهر صلاح: الاعتكاف في الأقصى واجب الوقت

ماهر صلاح: الاعتكاف في الأقصى واجب الوقت

بيروت – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد د. ماهر صلاح عضو المكتب السياسي لحركة حماس، أن الرباط والاعتكاف في المسجد الأقصى هو واجب الوقت الآن لمواجهة المستوطنين المحتلين، باعتباره الحدّ الأدنى المطلوب لرفض المخطط الصهيوني للتقسيم الزماني والمكاني الذي يسعى الاحتلال لفرضه بالقوة، فضلا عن كونه الطريق الأهم لحمايته من التهويد، وتغيير معالمه، وأي محاولة أو موافقة أو تسهيل لإخراج المعتكفين والمصلين من المسجد الأقصى هو اعتداء صارخ على حق المسلمين الخالص في العبادة والصلاة في مسجدهم.

وأضاف في تصريح صحفي أن ما يهدد المسجد الأقصى من مخططات صهيونية تهويدية تتولى كبرها الحكومة الصهيونية المتطرفة، يستدعي على الفور توسيع وتكثيف الدعوات لأهلنا في مدينة القدس والضفة والداخل المحتل بضرورة الوجود المستمر، وشد الرحال للرباط والاعتكاف في المسجد، تمهيدا لحشد أكبر عدد من المصلين في المسجد الأقصى، وصولا لطوفان بشري هادر، وقد أثبت شعبنا العظيم أنه قادر ومستعد لبذل أغلى التضحيات في كل مرة.

وحذر أن إقامة جماعات الهيكل المزعوم تدريباً ومحاكاة لذبح قرابين الفصح العبري خارج أسوار المسجد الأقصى يعد تمهيدا وتحريضا خطيرا يتجدد هذا العام للتحضير لتنفيذ هذه الجريمة، مما يتطلب دعوة النفير لكل من يستطيع الوصول للأقصى للاعتكاف فيه، ومن لم يستطع فعلى أبوابه، أو أقرب نقطة إليه، عملا بالفتاوى الإسلامية المتعلقة بوجوب الاعتكاف والرباط.

وأكد على مسؤولية الشعوب العربية والمسلمة، الأقرب فالأقرب، في نصرة المرابطين ودعمهم، وتثبيت أهل بيت المقدس على أرضهم، والدفاع عن المسجد الأقصى بشتى الوسائل والسبل.

ونبه إلى أن ما يشهده المسجد الأقصى من مخططات تهويدية صهيونية، وصولا إلى هدمه، وإقامة هيكلهم المزعوم مكانه، ليس له من توصيف سوى أنه حرب دينية، وعدوان على المقدسات والمصلين المسلمين، وتجاوز خطير للمواثيق والأعراف الدولية والإنسانية، مما يتطلب من قوى شعبنا الفلسطيني الحية في فلسطين وخارجها، وأمتنا العربية والإسلامية، التصدي لهذه المخططات بكل ما أوتوا من إمكانيات وقدرات، كي لا يتم تمرير هذا العدوان المرتقب على أقدس مقدساتنا.

وختم بقوله إن هذا العدو لا يفهم سوى لغة القوة والمواجهة المباشرة لعصابات مستوطنيه وجنود جيشه المجرمين، وقد تواترت بشائر قرب زواله واندحاره عن أرضنا المباركة بإذن الله، فالآن أوجب الواجبات هو دعم المقاومة بكل ما تحتاجه من مقدرات وإمكانات لتحقيق التحرير، والعودة لأرضنا المباركة.

والجمعة، دعت ما يسمى جماعات الهيكل، ومنظمات إسرائيلية، المستوطنين إلى ذبح قرابين في المسجد الأقصى خلال عيد الفصح اليهودي الأربعاء المقبل.

من جانبها، حذرت حركة حماس، إسرائيل من ارتكاب الحماقات التي تمس بالأقصى أو ذبح القرابين فيه.

وقالت الحركة، في بيان: تخطيط المستوطنين وإقدامهم على ذبح القرابين وتدنيس المسجد الأقصى المبارك بدءا من الأربعاء القادم، يصب الزيت على النار.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات