عاجل

السبت 15/يونيو/2024

“الجهاد” في يوم الأرض: لن يوقف تغول الاحتلال سوى المقاومة

“الجهاد” في يوم الأرض: لن يوقف تغول الاحتلال سوى المقاومة

غزة
أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الخميس، أن مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وإدامة الاشتباك معه في كل الساحات والمواقع تمثل الترجمة العملية والتطبيق الحقيقي للمبادئ والشعارات الوطنية التي نشأت عليها الأجيال الفلسطينية المتعاقبة.

وقالت في بيان بمناسبة ذكرى يوم الأرض: “لن يوقف التغول الصهيوني سوى المقاومة الشاملة وفي مقدمتها المقاومة المسلحة التي نواصل العمل على تعزيزها وامتدادها في كل أنحاء فلسطين ومخيمات اللجوء والشتات”.

وأضافت أن “بنادق المقاتلين التي تتوحد في ساحات المواجهة والصمود بالضفة الغربية المحتلة، ترسم لنا الطريق وتنير لنا الدرب لنمضي فيه، نحمي وحدتنا ونحافظ على وجهة سلاحنا ورصاصنا ونواصل قتال عدونا بكل عزيمة وتصميم”.

ودعت الحركة إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط في ساحاته والاعتكاف في مصلياته وقبابه، وعدم الاستجابة لتلك الأصوات والدعوات التي تحاول إسقاط واجب الرباط والاعتكاف حتى يخلو المسجد لاقتحامات المستوطنين الصهاينة بهدف تمرير مخطط التقسيم الزماني والمكاني.

ووجهت التحية لأسرانا الأبطال وفي مقدمتهم الشيخ المجاهد خضر عدنان الذي يواصل معركة الإضراب المفتوح عن الطعام للشهر الثاني مجسداً بذلك روح الإرادة والصمود في مواجهة الاحتلال.

كما وجهت التحية لأبطال المقاومة في الضفة المحتلة وكل مكان، والتحية لجماهير شعبنا في الداخل والشتات، ولكل أحرار أمتنا والعالم الذين يناصرون حقنا ويقفون مع عدالة قضيتنا ويصطفون إلى جانب مقاومتنا ويؤدون واجباتهم بلا كلل ولا ملل من أجل نصرة شعبنا وتحقيق أهدافه بالتحرير والعودة.

ويوافق يوم الخميس، الذكرى الـ47 ليوم الأرض الذي جاء بعد هبة الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948، ضد سياسات الاقتلاع والتهويد التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيلي.

ويُحيي الفلسطينيون في الداخل المحتل وقطاع غزة والضفة، والشتات هذه الذكرى، من خلال سلسلة فعاليات وأنشطة.

وتعود أحداث يوم الأرض الخالد إلى 30 آذار/ مارس عام 1976، عندما هب فلسطينيو الداخل، ضد استيلاء الاحتلال على نحو 21 ألف دونم من أراضي القرى الفلسطينية بمنطقة الجليل، ومنها عرابة، سخنين، دير حنا، وعرب السواعد، وغيرها، لصالح إقامة المزيد من المستوطنات، في إطار خطة “تهويد الجليل”.

وصاحب ذلك اليوم إعلان الفلسطينيين الإضراب العام، فحاول الاحتلال كسره بالقوة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات، أسفرت عن استشهاد ستة فلسطينيين، وإصابة واعتقال المئات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات