الثلاثاء 16/أبريل/2024

هشام قاسم: ذكرى يوم الأرض تحل على شعبنا وهو يزداد تمسكا بأرضه

هشام قاسم: ذكرى يوم الأرض تحل على شعبنا وهو يزداد تمسكا بأرضه

إسطنبول – المركز الفلسطيني للإعلام
قال عضو قيادة حركة حماس في الخارج، هشام قاسم، إن الذكرى السنوية السابعة والأربعين ليوم الأرض تحلّ على شعبنا الفلسطيني وهو يزداد تمسكاً بأرضه، ويتشبث بها، رغم كل محاولات الاحتلال الصهيوني انتزاعه منها، ووضع يده عليها، في محاولة فاشلة لمزيد من تهويدها، وتغيير هويتها العربية الفلسطينية.

وأشار، في تصريحات صحفية تابعها “المركز الفلسطيني للإعلام”، إلى أن مرور سبعة وأربعين عاما على ذكرى يوم الأرض مناسبة لتأكيد جملة من الثوابت الأساسية في القضية الوطنية الفلسطينية، أهمها أن استعادة الأرض يكون بإصرارنا على المقاومة بكافة السبل لاسترجاعها محررة، وبناء دولتنا المستقلة عليها، بعيدا عن سيطرة الاحتلال وسطوته.

وأكد أن إحياء هذه الذكرى الوطنية يترافق مع ما تشهده القدس المحتلة من عدوان صهيوني غاشم، ومحاولة فاشلة لتهويد المسجد الأقصى، فضلا عن استهداف يتزايد لأهلنا من فلسطينيي٤٨، ممن كان لهم فضل السبق في إحياء يوم الأرض قبل قرابة خمسة عقود، وهم يواجهون خلالها آلة الحرب الصهيونية للعمل على أسرلتهم وسلخهم عن قضيتهم الوطنية، دون جدوى”.

وأشار إلى أن اللاجئين الفلسطينيين في الشتات والمهجر، يؤكدون في هذه المناسبة الوطنية تمسكهم بحق العودة والتحرير، وعدم القبول بديلا عن أرضهم التي هجروا منها بفعل المجازر الصهيونية، وهم على ثقة أقرب من أي وقت مضى أن العودة حاصلة لا محالة.

وأوضح أن تزامن هذه الذكرى السنوية ليوم الأرض مع وجود حكومة صهيونية فاشية لا تتردد في إعلان مواقفها العنصرية المتمثلة بالسيطرة على مزيد من أراضينا المحتلة، يستدعي التصدي لها، واستنهاض كل القدرات، وتحشيد كل الطاقات، وعلى رأسها المقاومة المسلحة، لتحرير الأرض، وتحقيق حق العودة.

وتمر اليوم الخميس الذكرى السابعة والأربعين ليوم الأرض، الذي تعود حكايته إلى هبّة الفلسطينيين في سخنين ودير حنّا وعرابة بالداخل المحتل في وجه الاحتلال الإسرائيلي حين أراد مصادرة الأرض، وامتدت الأحداث لاحقًا إلى مناطق الجليل، ما أسفر عن استشهاد ستة، وإصابة واعتقال العشرات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات