الإثنين 05/يونيو/2023

رغم قيود الاحتلال.. 100 ألف مصلٍّ يؤدون أول جمعة برمضان في الأقصى

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أدى عشرات الآلاف من الفلسطينيين، صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان، في المسجد الأقصى المبارك، رغم قيود الاحتلال وعراقيله.

وامتلأت ساحات المسجد ومصلياته بعشرات آلاف المصلين الذين بدؤوا بالتوافد في وقت مبكر صباح الجمعة من أحياء القدس، وأراضي 48، ومن الضفة الغربية رغم التشديدات والقيود التي فرضها الاحتلال على حواجزه العسكرية المؤدية لمدينة القدس.

وقدرت الأوقاف الإسلامية في القدس أعداد المصلين بنحو 100 أدوا صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال نشرت أعدادا كبيرة من جنودها عند المداخل المؤدية إلى القدس، وأقامت بوابات خاصة لتنقل المصلين من الضفة ضمن شروط محددة، وفرضت إجراءات أمنية مشددة.

دعا خطيب المسجد الأقصى المبارك في خطبة الجمعة الأولى من شهر رمضان، الأمة الإسلامية إلى التوحد لمواجهة مخططات الاحتلال، التي تهدف للنيل من الأمة ومقدساتها، والعمل على نصرة المقدسات الإسلامية.

وقال خطيب الأقصى الدكتور محمد سليم إن “شهر رمضان يحل ضيفا مباركا علينا، وهو شهر الوحدة للمسلمين والتئام صفوفهم، وفرصة لجمع كلمتهم وائتلاف قلوبهم”.

اقرأ أيضا: البث المباشر لخطبة الجمعة الأولى برمضان في الأقصى

وشدد سليم على ضرورة جمع الأمة الإسلامية كلمتها والتوحد لنصرة دينهم وقدسهم وأقصاهم، خاصة أن الهجمة على الأمة شعارها “دمروا الإسلام وأبيدوا أهله”، وكذلك شعارهم: “فرقوا الشعب الفلسطيني وأميتوا قضيته”.

وتابع: “أيها المرابطون استقبلوا شهر رمضان بنبذ الخلافات وترك الخصومات.. والوحدة الوحدة يا قادة شعبنا على أساس الثوابت الدينية والتاريخية لقضيتنا، وهذه الفرقة هي نكبة من نكباتنا التي أصيب بها شعبنا”.

ودعا إلى شد الرحال للمسجد الأقصى في كل أيام الشهر وأوقاته في كل يوم وليلة، موضحاً أن شد الرحال للأقصى واجب شرعي على كل مسلم قادر، ويأثم من يستطيع الوصول للأقصى ولا يشد الرحال إليه، وذلك تكثيرا لسواد المسلمين فيه.

وأردف قائلاً: “لا تتركوا الأقصى وحده ولا تقفوا موقف المتفرج من أهل بيت المقدس وأكنافه، فالتاريخ يسجل ثباتكم على الحق أو نقوصكم على أعقابكم عنه”.

ولفت سليم إلى أن الحشود المباركة اليوم في المسجد الأقصى تؤكد أن الأقصى يوحدنا والقدس تجمعنا، وهي استفتاء حقيقي على أن الأقصى أقصانا والمسرى مسرانا، وهذه الحشود ترفض الاعتداء على الأقصى.

وأعلنت قوات الاحتلال أنها ستعزز قواتها في القدس بحوالي 2000 شرطي وسريتيْ احتياط خاصة في البلدة القديمة والأقصى.

وشهد معبر قلنديا شمالي القدس، وحاجز 300 جنوبي المدينة، ازدحاما على بوابات الدخول من الضفة باتجاه القدس.

وعرقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي وصول آلاف الفلسطينيين من أهالي الضفة الغربية إلى مدينة القدس؛ لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

واحتجزت مئات المواطنين من الرجال والنساء على الحواجز العسكرية بين الضفة الغربية ومدينة القدس.

والاثنين الماضي، أصدرت إسرائيل قرارا بشأن دخول سكان الضفة للقدس المحتلة لأداء صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى.

وبموجب القرار، حددت سلطات الاحتلال المسموح وصولهم إلى القدس دون تصاريح مسبقة: النساء من كل الأعمار، والأطفال الذكور حتى 12 عاما، والرجال فوق 55 عاما، لكنها تشترط الحصول على تصريح الصلاة خلال رمضان على الرجال من 45 إلى 55 عاما.

ولا تشمل الإجراءات الجديدة سكان قطاع غزة، حيث تمنع إسرائيل وصولهم للقدس إلا بعد الحصول على تصاريح خاصة.

وأدى الآلاف من الفلسطينيين صلاة الفجر الأولى من أول يوم جمعة في شهر رمضان، رغم القيود التي فرضتها قوات الاحتلال.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

مستوطنون يقتحمون الأقصى بحماية مشددة

مستوطنون يقتحمون الأقصى بحماية مشددة

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام: اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين، المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي....

21 عملاً مقاوماً بـ 24 ساعة في الضفة

21 عملاً مقاوماً بـ 24 ساعة في الضفة

الضفة الغربية- المركز الفلسطيني للإعلامتواصلت عمليات المقاومة في الضفة الغربية خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، وسجلت 21 عملاً مقاوماً، تنوعت ما بين...