عاجل

السبت 15/يونيو/2024

حماس تنعى الشهيد أبو خديجة وتؤكد أن اغتيال المقاومين لن يوقف ثورتنا

حماس تنعى الشهيد أبو خديجة وتؤكد أن اغتيال المقاومين لن يوقف ثورتنا

طولكرم – المركز الفلسطيني للإعلام
نعت حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى جماهير شعبنا الشهيد المجاهد: أمير عماد أبو خديجة (25 عامًا)، الذي ارتقى بنيران قوات الاحتلال خلال اشتباك مسلح صباح اليوم، في عزبة شوفة قضاء طولكرم.

وأكدت حركة حماس في تصريح صحفي اليوم الخميس، أنّ استهداف الاحتلال لمقاومينا الأبطال لن يوقف مسيرة المقاومة، ولن يخيف شعبنا الذي نشدّ على يده ويد شبابنا الثائر.

ودعت لمواصلة ثورتنا المجيدة باستهداف قوات الاحتلال الفاشي، وبمواصلة الرباط في المسجد الأقصى المبارك، دفاعاً عنه وحمايته من مخططات الاحتلال ومستوطنيه.

من جهته، قال القيادي في حركة حماس الأسير رأفت ناصيف، إن عملية الاغتيال الجبانة للمقاوم أمير أبو خديجة، تظهر ارتباك العدو أمام صمود وبسالة وعنفوان شعبنا في الضفة المحتلة وفي كل أرضنا المحتلة والسجون.

وأكد أن الاحتلال يفشل كل يوم في ترميم صورته التي قوضتها مقاومة شعبنا وهزتها ثورتنا الممتدة من القدس إلى نابلس وجنين ورام الله وطولكرم وكل مدننا، بالرغم من الجرائم المتتالية والحصار الغاشم الذي يفرضه العدو على أرضنا وشعبنا.

وشدد على أن الاحتلال يدرك اليوم أنه أمام شعب لا يعرف الخنوع والاستسلام، فمن فشله أمام صمود الأسرى وانتصارهم في معركة الإضراب الكبير، إلى فشله في الميدان أمام الثوار والمقاومين، إلى سقوطه في وحل المجازر والجرائم المتتالية ضد أبناء شعبنا، لكنه لم ينل من عزيمة هذا الشعب وإرادته الحرة لتحرير أرضه وتطهير مقدساته.

وأكد أن المقاومة في الضفة ستستمر، ولن ينعم العدو بالأمن طالما بقي جاثما في أرضنا ومغتصبا لمقدساتنا، مؤكدا ثبات أسرانا في سجون الاحتلال أمام ظلم السجان وإجراءاته الغاشمة بحقهم.

وكانت حركة حماس ذكرت في بيان، أن “استهداف الاحتلال لمقاومينا الأبطال لن يوقف مسيرة المقاومة، ولن يخيف شعبنا الذي نشدّ على يده ويد شبابنا الثائر، لمواصلة ثورتنا المجيد في شهر رمضان شهر الجهاد والانتصارات، باستهداف الاحتلال، ومواصلة الرباط في الأقصى لحمايته من مخططات المستوطنين”.

وفيما يتعلق بقضية الأسرى، دعا ناصيف أبناء شعبنا إلى مواصلة درب الأبطال والشهداء حتى النصر والتحرير، ومواصلة إسناد الأسرى في معاركهم مع المحتل حتى الحرية القريبة بإذن الله.

وأعلنت الحركة الأسيرة الليلة الماضية انتصارها على إدارة السجون في معركة الإضراب الكبير، وتوصلها إلى اتفاق يقضي بتعليقه مقابل إنهاء الإجراءات العقابية التي أقرتها حكومة الاحتلال ووزرائها الإرهابيين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات