الأحد 19/مايو/2024

لليوم الـ 29 .. الأسرى مستمرون بمعركة العصيان

لليوم الـ 29 .. الأسرى مستمرون بمعركة العصيان

الضفة المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

يواصل الأسرى في سجون الاحتلال خطواتهم الاحتجاجية ضمن البرنامج النضالي المتصاعد لليوم الـ 29 تواليًا، لمواجهة سياسات المتطرف “ابن غفير” والإجراءات القمعية بحقهم من إدارة سجون الاحتلال.

وأكد الأسير المحرر محيي الدين نجم على أن الأسرى يواصلون خطواتهم الاحتجاجية للوقوف بحزم لمواجهة السياسة العنصرية التي تنتهجها حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة بحقهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم.

وأوضح نجم في تصريحات صحفية أن الأسرى الفلسطينيين وهم ماضون في تصديهم لآلة القمع وسياسة حكومة الاحتلال ووزيرهم المتطرف المجرم بن غفير، يتطلعون لوحدة شعبهم وفصائله للتوحد في الميدان ورص الصفوف وحماية المقاومة حتى تعطيهم دفعا وقوة في ابتكار الوسائل الضاغطة على هذا المحتل المجرم.

وشدد على أن الأسرى يتجرعون المرارة والحرمان من أبسط حقوقهم ويتحملون ذلك في سبيل المشروع الفلسطيني الأكبر وهو الانعتاق من تبعية الاحتلال وبلوغ الحرية الكاملة لشعبهم ودحر المحتل الغاصب.

ودعت لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة، إلى أن يكون الثلاثاء من كل أسبوع فعالية وطنية لإحياء ذكرى “الثلاثاء الحمراء” التي قدم فيها الشعب الفلسطيني خيرة أبنائه على مشنقة الحرية زمن الانتداب والاحتلال البريطاني.

وأكدت أن الوحدة داخل الأسر في مواجهة السجان يجب تعزيزها، وأن تتجسد خارج السجن وتتجاوز كل ما جرى.

وأوضحت الحركة الأسيرة أنها تقترب من المعركة الكبرى التي تلتحم فيها كل ساحات المواجهة مع الاحتلال، من القدس إلى جنين، ومن نابلس إلى الداخل، ومن خارج السجن إلى داخل أسواره، لافتةً إلى أن المعركة هي لحرية الأرض والإنسان مع حكومة التطرف والعنصرية الصهيونية.

ويواصل الأسرى حالة التعبئة تزامناً مع خطوات العصيان المفتوحة، وصولاً إلى الإضراب عن الطعام في الأول من شهر رمضان المقبل، تحت عنوان “(“بركان الحرّيّة أو الشهادة”.

وشرع الأسرى في 14 شباط/ فبراير الماضي، بخطوات نضالية، بعد أنّ أعلنت إدارة السّجون، وتحديدًا في سجن (نفحة)، البدء بتنفيذ الإجراءات التّنكيلية التي أوصى بها الفاشي “بن غفير”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات