الأربعاء 21/فبراير/2024

أبو زهري: اغتيال مقاومي نابلس استمرار في للتصعيد والإرهاب الصهيوني

أبو زهري: اغتيال مقاومي نابلس استمرار في للتصعيد والإرهاب الصهيوني

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال عضو قيادة حركة “حماس” في الخارج سامي أبو زهري ، إن اغتيال قوات الاحتلال ثلاثة من المقاومين في مدينة نابلس يشكل استمرارا للتصعيد والإرهاب الصهيوني المتواصل، ضد شعبنا الفلسطيني ويمثل ترجمة لسياسات حكومة الاحتلال التي تعد الأكثر تطرفاً ودموية.

وأوضح، في تصريح صحقي، تابعه “المركز الفلسطيني للإعلام”، أن استباحة الاحتلال للدماء الفلسطينية بصورة وحشية، وعلى مرأى ومسمع من العالم أجمع، يشكل صفعة لكل الجهود المبذولة لوقف العدوان الصهيوني المتواصل على أبناء الشعب الفلسطيني.

واشار إلى أن العدوان على الشعب الفلسطيني أسفر منذ بداية العام الجديد عن ارتقاء أكثر من ثمانين شهيدا، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء والمسنين.

ويرى أن “التغول الذي تبديه قوات الاحتلال الصهيوني بحق أبناء شعبنا في كافة الاراضي المحتلة، لاسيما القدس والضفة الغربية البطلة”، يأتي لتعويض فشلها وإخفاقها وعجزها عن وقف مسيرة المقاومة المظفرة، التي باتت عصية على الاقتلاع والاستئصال.

وشدد “أبو زهري” أن ارتكاب الاحتلال لمزيد من المجازر الدامية لن يفلح في كسر إرادة الشعب الفلسطيني، بل يزيد من تعاظم إصراره على المواجهة وحماية حقوقه.

واستشهد 3 مقاومين، صباح اليوم الأحد، في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال قرب مفرق جيت صرة على طريق نابلس قلقيلية.

والشهداء الثلاثة هم، جهاد وصفي الشامي (24 عامًا)، عدي عثمان الشامي (22 عامًا)، ومحمد رائد دبيك (18 عامًا).

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات