الثلاثاء 16/أبريل/2024

خاطر: الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل واجهت القمع والتعذيب والتحييد

خاطر: الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل واجهت القمع والتعذيب والتحييد

الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام

أكدت الكاتبة والناشطة السياسية لمى خاطر أن الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل واجهت اليوم بانتخابات مجلس طلبة الجامعة دولة كاملة بمنظومتها السياسية والأمنية.

وأشادت خاطر في تصريح وصل “المركز الفلسطيني للإعلام” بجهود أبناء وبنات الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل، قائلةً: “عظيم تقديرنا لفرسان وحرائر الكتلة، واعتزازنا بإرادتهم الفتيّة، وهم يجابهون القمع والزيف والنزيف، فيصمدون ويواصلون المسير”.

وقالت: “في جامعة الخليل كانت هناك كتلة من شباب وفتيات، واجهوا القمع والتغييب والتحييد، وفرضوا وجودهم وحضورهم، في مواجهة منظومة كاملة فاسدة، قوامها الأجهزة الأمنية وتنظيمها، مع كل مقدرات السلطة”.

وأضافت: “كتلة تواجه دولة، ليست معادلة قويمة لنقول إن فرص التنافس كانت معقولة، وانعكاس هذا على النتائج كان طبيعيّا”.

وبيّنت خاطر أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة تدرك أكثر من غيرها ماذا فعلت لتفويز شبيبتها وكيف وظّفت مهاراتها في البلطجة لتجعل الجامعة في عيون كثير من الطلبة الممتنعين عن التصويت مزرعة أمنية لا جدوى من الانتخاب فيها.

وتابعت: “لذلك فهي أكثر من يعي أن احتفالها شكلي، وخاوٍ، بقدر صخبه وانتفاخه بالشعارات”.

وأشارت خاطر إلى أنه هناك لوم على الممتنعين والمنسحبين وغير المبالين بأهمية صوتهم، وقد غيبوه، وعلى من أقعده تهديد ووعيد أجوف.

واستطاعت الكتلة الإسلامية انتزاع 16 مقعدًا من مجمل مقاعد الطلبة، مقابل 25 مقعدًا للشبيبة الفتحاوية وتنظيمها وأجهزتها الأمنية، وبفارق 847 صوتًا. نتيجة جديدة مختلفة جدًا عن نتيجة آخر انتخابات في الجامعة والتي كانت عام 2019 حيث حصلت في حينها الشبيبة على 30 مقعدًا مقابل 11 مقعدًا للكتلة الإسلامية بفارق 1757 صوت.

وتقدّم كبير للكتلة في جامعة الخليل بـ5 مقاعد، وتراجع الشبيبة، رغم التزوير وشراء الأصوات والملاحقات والتهديدات والاعتقالات التي لم تتوقف ضد عناصر الكتلة.

وانطلقت صباح اليوم عملية الاقتراع في انتخابات مجلس اتحاد طلبة جامعة الخليل، وسط مشاركة من الكتلة الإسلامية الذراع الطلابي لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

وشارك في انتخابات مجلس طلبة جامعة الخليل 4 كتل طلابية، أبرزها كتلتا حماس وفتح، وذلك بعد انقطاع الانتخابات في الجامعة منذ أربع سنوات، ويحق لقرابة 7500 طالب وطالبة المشاركة في عملية الاقتراع، لاختيار ممثلين عن مجلس الطلبة الجديد.

ونفّذت الكتل الطلابية دعايتها الانتخابية أمس الأربعاء، من الساعة العاشرة صباحًا حتى الواحدة ظهرًا في ملعب الجامعة، فيما احتدمت المنافسة بين الكتل المرشحة الأربعة، وهي الكتلة الإسلامية، والشبيبة الطلابية، وكتلة تجمع اليسار، وكتلة جبهة النضال الشعبي.

وتنبع أهمية الانتخابات الطلابية في جامعة الخليل لهذا العام، نظرًا لأن آخر انتخابات جرت عام 2019، فيما ذكرت الكتلة الإسلامية أنها تراهن على الوعي الطلابي، وتؤكد أنها ستسير مع الطلبة بما يتوافق مع قدراتهم ووعيهم ومتطلباتهم الجامعية، إلى جانب العمل على تحقيق كافة مطالبهم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات