عاجل

الثلاثاء 20/فبراير/2024

بعد ساعات من اعتقاله.. شهيد متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في أريحا

بعد ساعات من اعتقاله.. شهيد متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في أريحا

أريحا – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد مواطن -مساء الأربعاء- بعد ساعات من اعتقاله وإصابته برصاص قوات الاحتلال الصهيوني خلال اقتحام مخيم عقبة جبر في أريحا، ظهر اليوم.

وقالت وزارة الصحة: إن الهيئة العامة للشؤون المدنية أبلغتها باستشهاد الشاب محمود جمال حسن حمدان (٢٢ عاماً)، متأثراً بجروحٍ حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال، خلال اقتحام مخيم عقبة جبر في أريحا، ظهر اليوم.

وأعلنت هيئة الأسرى أنه باستشهاد الأسير محمود حمدان من مخيم عقبة جبر الذي اعتقل جريحاً ظهر اليوم، يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى ٢٣٦ شهيداً، ويرتفع عدد جثامين الأسرى الشهداء المحتجزة إلى ١٤، وبذلك يكون عدد الأسرى الذين ارتقوا شهداء بإطلاق الرصاص المباشر ٨١ من بين ٢٣٦.

وظهر الأربعاء، أصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي، واعتقل 6 آخرون، اليوم الأربعاء، خلال اقتحام قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، مخيم عقبة جبر جنوب أريحا، ومحاصرتها أحد المنازل.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم، وحاصرت منزلا لعائلة المواطن ماهر شلون، وأطلقت الرصاص الحي تجاه المواطنين ما أدى إلى إصابة 3 شبان، أحدهم بجروح خطيرة.

وأفاد أحد ضباط الإسعاف في المنطقة، أن أحد الشبان (محمود جمال حمدان)، وإصابته في البطن، في محيط المنزل المحاصر، أصيب بالرصاص الحي في البطن، وإصابته حرجة، وأن الطواقم حاولت إنعاشه وتقديم العلاج له، إلا أن جنود الاحتلال اعتقلوه، ولاحقًا أعلن عن استشهاده.

وأفاد نادي الأسير بأن قوات الاحتلال اعتقلت 6 مواطنين بينهم أربعة أشقاء ونجل أحدهم، وجريح، والأشقاء هم: عبد الناصر (55 عاما)، ومحمد (47 عاما)، ونجله صالح (24 عاما)، وماهر (44 عامًا)، وعامر موسى شلون (39 عاما)، وجميعهم أسرى سابقون.

وأضاف أن قوات الاحتلال أغلقت مداخل المخيم، ومنعت مركبات الإسعاف والصحفيين من الدخول إلى المخيم، واستخدمت مواطنا وطفله كدرع بشري.

وزعم جيش الاحتلال في بيانٍ له أنه اعتقل شخصين يتهمهما بالمسؤولية عن قتل مستوطن قبل أيام قرب أريحا، وادعى أنه عثر على المسدس الذي استخدم في العملية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات