الأربعاء 28/فبراير/2024

توتر شديد يسود سجن النقب عقب فرض عقوبات جديدة بحق الأسرى

توتر شديد يسود سجن النقب عقب فرض عقوبات جديدة بحق الأسرى

ساد توتر شديد في سجن النقب الصحراوي اليوم الثلاثاء بعد فرض عقوبات جديدة بحق الأسرى من وزير الاحتلال المتطرف “بن غفير” تمس حياتهم الأساسية.

وتمثلت العقوبات الجديدة بحق أسرى النقب بمنع زيارات كثير من الأهالي بغير مبرر وعدم إدخال الملابس في ظل الأجواء الباردة والالتفاف على ممثلي الأسرى لسحب الاعتراف منهم.

وتدرس الحركة الأسيرة في سجن النقب جملة من الخطوات التصعيدية الجديدة بعد القرارات العقابية من المتطرف “بن غفير”.

ويواصل الأسرى في سجون الاحتلال خطواتهم الاحتجاجية لليوم الخامس عشر تواليًا ضمن البرنامج النضالي المتصاعد لمواجهة الإجراءات القمعية بحقهم.

وقرر الأسرى اليوم إغلاق الأقسام في السجون كافة من الساعة الحادية عشر صباحاً وحتى الثالثة عصراً إضافة إلى ارتداء ملابس السجن “الشاباص” وذلك ضمن الخطوات المتصاعدة لمواجهة الإجراءات القمعية بحقهم.

وأكدت لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة في بيان لها أمس أنَّ الحركة الأسيرة ماضية في مواجهة إجراءات المدعو “بن جفير” الذي يعتدي على حقوقنا الأساسية من ماء وخبز بالعصيان العام في السجون كافة؛ وصولًا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام في الأول من شهر رمضان القادم.

وأوضحت أن الإضراب المفتوح سيكون مطلبه الأساس حريتنا وليس تحسين شروط حياة بات السجان يتفنن في تنكيدها وحكومة تشرع قوانينها لإنهاء حياتنا.

ودعت شعبنا بكل قواه وقادته لإسنادهم بكل المستطاع حتى يتم تحقيق مطلبنا بالحرية والكرامة وأن يجعل من كل يوم جمعة جمعة غضبٍ وإسنادٍ في كل ساحات الوطن ونقاط التماس.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات