عاجل

الأحد 26/مايو/2024

إدارة سجون الاحتلال تشرع بعقوبات جماعية ضد الأسرى

إدارة سجون الاحتلال تشرع بعقوبات جماعية ضد الأسرى

شرعت إدارة سجون الاحتلال صباح اليوم الخميس بفرض عقوبات جماعية على الأسرى الفلسطينيين بدعوى خطوات العصيان الجماعية التي شرعوا بها خلال اليومين الماضيين ردًّا على إجراءات وزير الأمن القومي الصهيوني المتطرف إيتمار بن غفير.

وأكدت هيئة الأسرى ونادي الأسير في بيان مشترك سابق أنّ إدارة السّجون أعلنت أنّ العقوبات ستكون سارية منذ صباح الخميس في عدد من السّجون.

ففي سجن “ريمون” تمثلت العقوبات المعلنة بإغلاق (الكانتينا) وبعض المرافق يومي الجمعة والسبت وتفرض على كل أسير يخرج من القسم الخروج مقيد اليدين حتى لو خرج إلى عيادة السّجن.

وأعلنت عن حرمان الأسرى من الرياضة الصباحية وهي عقوبات ستبقى قائمة طالما استمر الأسرى بالخطوات الاحتجاجية.

وفي سجن “نفحة” وعدا عن الإجراءات التي نفّذتها إدارة السّجون في اليومين الماضيين والتي تمثلت بوضع أقفال على الحمامات الخاصة بالاستحمام وقطع المياه السّاخنة فقد أبلغت الإدارة الأسرى بوقف الرياضة الصباحية وإغلاق المرافق يوم الجمعة إضافة لتقييد أي أسير يخرج من القسم مهما كان سبب خروجه.

وفي سجن “عوفر” أعلنت إدارة السّجون نيتها عن فرض عقوبات في حال استمر الأسرى بتنفيذ خطواتهم وتتمثل على مستويين فردية وجماعية وتشمل (الكانتينا والزيارة) وتقسيم الفورة بحيث يتم استهداف نظام خروج الأسرى إلى ساحة السّجن وتقليص المدة المتاحة لهم.

وسحبت الإدارة البلاطات وبعض الأدوات الأساسية من أحد الأقسام في سجن “جلبوع” كخطوة تهديد للأسرى وفي سجن “مجدو” كذلك أعلنت الإدارة عن جملة من التهديدات بحق الأسرى تستهدف نظام الخروج إلى ساحة السجن وسحب بعض الأدوات الأساسية من غرفهم.

يأتي ذلك بعدما قرر المتطرف بن غفير إغلاق المخابز التي تزود الأسرى بالخبز يوميا في مطلع فبراير/ شباط الجاري.

يذكر أن الأسرى أعلنوا الدخول في برنامج احتجاجي متدرج بدءًا من يوم الثلاثاء الماضي وتطبيق خطوات عصيان في السجون وفقًا للخطة التي أقرتها لجنة الطوارئ العليا للأسرى.

وتتمثل الخطوات اليوم بارتداء لباس (الشاباص) اللباس البني الذي تفرضه إدارة السجون على الأسرى وتعني هذه الخطوة استعداد الأسرى لتصعيد المواجهة ضد إدارة السجن.

وتشمل كذلك إغلاق الأقسام بحيث تتوقف جميع مظاهر الحياة الاعتقالية اليومية المتعلقة بأنظمة السجن بالإضافة إلى عرقلة إجراء ما يسمى (بالفحص الأمني) بحيث يخرج الأسرى للفحص وهم مقيدو الأيدي.

وأعلنت لجنة الطوارئ العليا للأسرى الاثنين الماضي عن قرارها بالشروع بخطوات عصيان ردًّا على إجراءات إدارة السجون التي ستنتهي بالإعلان عن الإضراب عن الطعام في الأول من رمضان المقبل.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال نحو 4780 من بينهم 160 طفلاً و29 أسيرة و914 معتقلًا إداريًّا.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات