الخميس 22/فبراير/2024

الأسيرة ياسمين شعبان تروي تفاصيل الاعتداء عليها في معتقل الدامون

الأسيرة ياسمين شعبان تروي تفاصيل الاعتداء عليها  في معتقل الدامون

وثقت هيئة شؤون الأسرى والمحررين تفاصيل الاعتداء الذي تعرضت له الأسيرة ياسمين شعبان على يد وحدات “القمع واليماز” قبل نحو أسبوعين في معتقل “الدامون”.

وقالت محامية الهيئة هبة إغبارية إن وحدات “القمع واليماز” التابعة لإدارة المعتقل اقتحمت غرفة الأسيرة شعبان وسحبتها منها بهمجية ثم قيدت يديها إلى الخلف ونقلتها إلى زنزانة في سجن “الدامون” حتى ساعات الظهر ليتم بعدها نقلها إلى زنزانة في سجن الرملة “نفي تيرتسا” ومن ثم خاضت إضراباً مفتوحاً عن الطعام لثمانية أيام”.

ووصفت شعبان الزنزانة للمحامية اغبارية: “الزنزانة عبارة عن قبر بشع لا تصلح حتى للحيوانات الحياة فيها عذاب مستمر ومساحتها متران في متر المرحاض هو جزء من الغرفة متسخ مقرف لا يصلح للاستعمال ولا يوجد فيه مواد تنظيف بجانبه حنفية صغيرة كنت أضطر لتعبئة الماء منها للشرب في قنينة صغيرة ونفس القنينة التي أشرب منها أعبئها لأنظف جسمي لم أستحم إلا مرة واحدة فقط”.

وتضيف: “الزنزانة شديدة البرودة لا يوجد فيها سوى بطانية مهترئة ومتسخة عانيت كثيراً من البرد ومن أوجاع في العظام وكان يتم تفتيش الزنزانة عدة مرات خلال اليوم وفي الليل وبشكل مهين حيث يتم تقييد يدي في باب الزنزانة خلال التفتيش”.

ومن الجدير ذكره أن شعبان (40 عامًا) من بلدة الجلمة في جنين اعتُقلت في الأول من آذار/مارس عام 2022 ولم يصدر بحقها أي حكم بعد وما زالت موقوفة وكانت قد أمضت في سجون الاحتلال سابقًا خمس سنوات وأُفرج عنها عام 2019 وهي متزوجة وأم لأربعة أبناء.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات