الخميس 22/فبراير/2024

وحدات قمع الاحتلال تقتحم غرفة أسرى بالنقب وإجراءات قمعية جديدة بنفحة

وحدات قمع الاحتلال تقتحم غرفة أسرى بالنقب وإجراءات قمعية جديدة بنفحة

أقدمت قوات القمع الصهيونية على اقتحام غرفة أسرى في سجن النقب في حين وضعت أقفالاً على أبواب حمامات الأسرى في سجن نفحة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني: إن قوات القمع التابعة لإدارة السجـون الصهيونية اقتحمت غرفة رقم (11) في قسم (5) في سجن (النقب) خلال إجراء ما يسمى (بالعدد) ونقلت أحد الأسـرى إلى الزنازين.

وفي السياق كشف نادي الأسير عن تطور خطير نفذته إدارة سجن نفحة بوضعها أقفالاً على أبواب حمامات الأسرى التي تستخدم للاستحمام تحديدا في الأقسام الجديدة وعددها ثلاثة أقسام ويقبع فيها 360 أسيراً.

وينفذ الأسرى في سجون الاحتلال اليوم الأربعاء خطوات عصيان جماعية ضد إدارة السّجون ردًّا على إعلانها البدء بتطبيق الإجراءات التي أوصى بها وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف ايتمار بن غفير للتضييق عليهم.

ووفق هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير؛ فإن خطوات “العصيان” ستكون مفتوحة حتّى التاريخ المحدد لخطوة الإضراب عن الطعام المقررة في الأول من رمضان المقبل وستكون مرهونة بموقف إدارة السّجون والتطورات التي يمكن أن تحدث خلال الفترة القادمة.

وتتمثل خطوات العصيان الأولية التي أقرتها لجنة الطوارئ العليا للأسرى والتي بدأ بتنفيذها أسرى سجن “نفحة” يوم أمس (بإغلاق الأقسام وعرقلة ما يسمى بالفحص الأمني وارتداء اللباس البني الذي تفرضه إدارة السّجون كرسالة لتصاعد المواجهة واستعداد الأسرى لذلك).

ومنذ صباح اليوم أعلنت إدارة السّجون تهديداتها للأسرى في سجني (جلبوع ومجدو) في حال نفّذوا خطوات العصيان المعلنة وتتمثل التهديدات بتشديد الإجراءات بحقّ الأسرى والشروع بتنفيذ إجراءات التّضييق التي أعلنت عنها وستكون البداية عبر استهداف نظام (الفورة- الخروج إلى ساحة السّجن) بحيث يتم تقسيم مدة الفورة إضافة إلى سحب بعض الأدوات الأساسية التي يستخدمونها داخل الغرف كالبلاطات الحرارية.

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها نحو 4780 أسير فلسطيني منهم 29 امرأة و160 طفلًا و941 معتقلاً إداريًّا (دون تهمة). كما يوجد من المعتقلين 600 يعانون من الأمراض و553 محكومون مؤبدات و330 من قدامى الأسرى و15 صحفيًّا وفق هيئة شؤون الأسرى.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات