الجمعة 14/يونيو/2024

معز زكريا: الشعب السوداني سيقاوم تطبيع المصالح الشخصية

معز زكريا: الشعب السوداني سيقاوم تطبيع المصالح الشخصية

أكد الأمين العام لملتقى “القدس أمانتني” في السودان معز زكريا أن الشعب السوداني سيقاوم تطبيع “المصالح الشخصية” الذي يقوده أشخاص سودانيون للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي مؤكداً أن التطبيع الذي جرى بين أشخاص في الحكم السوداني والاحتلال الإسرائيلي لا يمثل السودان ولا شعبها الذي يدعم القضية الفلسطينية وينتصر لفلسطين وقدسها.

وقال زكريا في حديث خاص مع “المركز الفلسطيني للإعلام“: “ما جرى لا يعد تطبيعاً بين الشعب السوداني ودولة الكيان المحتل وإنما هو علاقات أقيمت بين دولة الاحتلال وبين أشخاص وأفراد ينتمون إلى السودان ولكن لا يمثلون السودان ولا يمثلون الشعب السوداني وإنما هي علاقات شخصية بين أفراد وبين دولة الاحتلال”.

وأضاف الناشط السوداني: “هذا لا يعد تطبيعاً وهو تطبيع علاقات شخصية لأفراد تحقق لهم مصالح شخصية ولا تحقق أي مصلحة للشعب السوداني؛ لأن الذين أقاموا هذه العلاقات مع الكيان الصهيوني هم أصلا ليسوا منتخبين وليس لهم سند حقيقي انتخابي جاؤوا به إلى سدة الحكم”.

وحول مواجهة التطبيع أكد زكريا أن الشعب السوداني وفصائله وهيئاته وكتله الإسلامية والوطنية وكل شرائح المجتمع السوداني رفضت زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي إلى السودان ولقائه بشخصيات سودانية وعدوا ذلك تجاوزا للشعب السوداني وتجاوزا للثورة التي حصلت أو التغيير الذي حصل في السودان مشيراً إلى أن ذاك اللقاء لا يحقق مصلحة للبلاد.

وبين أن الهيئات الشعبية السودانية تعمل على عمل ميداني مركزي لمواجهة التطبيع والتعبير الكامل عن رفض الشعب السوداني له مشيراً إلى أن خطباء الجمعة كانت عناوين خطبهم الأسبوع الماضي حول رفض التطبيع.

وذكر إلى أن صوت الشعب السوداني سيصل للعالم وللمسؤولين داخل البلاد ولإخواننا الفلسطينيين بأننا خلفهم ومعهم ولن نخذلهم.

وقال: “الانفتاح بين الشعب السوداني والصهاينة أمر من سابع المستحيلات ولا يمكن أن يحصل؛ حتى في الدول التي سبقت السودان إلى حظيرة التطبيع منذ سنوات عديدة شعبيا لم يحصل انفتاح حقيقي بين هذه الشعوب وبين الصهاينة”.

وأشار إلى أن دولة السودان ستبقى دولة اللاءات الثلاث “لا تفاوض لا اعتراف لا سلام” وأنه لا يمكن أن تتحول هذه اللاءات الثلاثة إلى نعم كما زعم وزير الخارجية الصهيوني.

وأضاف: “رسالتي لإخواننا الفلسطينيين أن يصبروا ويصابروا ويرابطوا ويتقوا الله وسيكونون هم الأعلون فنحن معكم ولن نخذلكم ولن نتخلى عنكم كما يفعل من تولى أمر السودان ولن نخذلكم”.

وأردف بالقول: “نحن مع الشعب الفلسطيني بدعائنا وبأموالنا وبصوتنا وبكلمتنا وبموقفنا في الميدان إلى أن يأذن الله سبحانه وتعالى ونلتحم معكم في الصفوف الأمامية لإخراج العدو الغاصب من الأرض المباركة أرض فلسطين”.

ووجه رسالته إلى الشعب السوداني بالقول: “استمروا على موقفكم المعهود والمعروف ولا تنخدعوا بالوعود الكاذبة التي يطلقها بعض النخب صاحبة المصالح”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

لازاريني: الحرب سلبت أطفال غزة طفولتهم

لازاريني: الحرب سلبت أطفال غزة طفولتهم

جنيف - المركز الفلسطيني للإعلام قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني، إن الحرب سلبت أطفال غزة طفولتهم....

حملة دهم واعتقالات إسرائيلية في الضفة

حملة دهم واعتقالات إسرائيلية في الضفة

الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الصهيوني -فجر الجمعة- حملة دهم واعتقالات في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية، تخللها مواجهات...