الثلاثاء 25/يونيو/2024

تضامن فلسطيني واسع مع ضحايا زلزال تركيا وسوريا

تضامن فلسطيني واسع مع ضحايا زلزال تركيا وسوريا

استيقظ العالم -صباح اليوم الاثنين- على كارثة وفاجعة طبيعية حيث ضرب زلزال عنيف بقوّة 7.8 درجات جنوب تركيا وسوريا المجاورة.

وقالت إدارة الطوارئ والكوارث التركية: إن زلزالا بقوة 7.4 درجات ضرب ناحية بازارجيك من ولاية كهرمان مرعش جنوب تركيا فجرًا على عمق 7 كيلومترات في حين أفاد المعهد الأميركي للزلازل بأن قوة الهزة الرئيسة بلغت 7.8 درجات.

وأسفر الزلزال وفق آخر التحديثات في سوريا عن وفاة 547 وإصابة المئات في حين أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن وفاة 921 تركياً وإصابة 5385 آخرين في أكبر كارثة عاشتها تركيا منذ زلزال أرزينجان عام 1939 وفق تعبير “أردوغان” الذي قال: إن عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم من تحت الأنقاض بلغ 2470.

ضحايا فلسطينيون
“مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” قالت: إن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في شمال غرب سوريا بوضع “مأساوي للغاية” جراء الزلزال العنيف الذي ضرب المنطقة.

وأوضح المتحدث باسم المجموعة فايز أبو عيد في تصريحات صحفية أنه تم تأكيد وفاة الطفلتين الفلسطينيتين رهف عبد الرحمن قاسم ورغد ياسر قاسم وإصابة عشرات اللاجئين.

وبيّن أنّ عددًا من المباني سقطت على رؤوس ساكنيها وتصدّعت أخرى في مخيمي الرمل والنيرب في وقت توجد عائلة كاملة تحت أنقاض منزلها حتى اللحظة في المخيم ذاته.

وفي مخيم الرمل باللاذقية أصيب عشرات اللاجئين الفلسطينيين جراء انهيار عدد من المباني في حين لا يوجد تأكيد بسقوط ضحايا حتى اللحظة.

وفي مدينة حلب ذكر أبو عيد أنّ أغلب سكان المدينة خاصةً مناطق (الميدان وسيف الدولة وصلاح الدين) والتي يوجد بها عدد كبير من العائلات الفلسطينية هربوا خارج المدينة ومكثوا في الطرقات.

وقال السفير الفلسطيني لدى سوريا سمير الرفاعي: إن ثلاثة مُخيّمات فلسطينية وقعت ضمن دائرة الزلزال هي الرمل والنيرب وحندرات في حلب إضافة إلى تجمعات فلسطينية متفرقة في المحافظات الشمالية بسوريا في حين أكدت سفارة فلسطين بتركيا أن الفلسطينيين هناك بخير ولا إصابات في صفوفهم.

تضامن فلسطيني واسع

الفلسطينيون بجميع أطيافهم الرسمية والشعبية قدموا التعازي للبلدين قيادة وشعباً في ضحايا الكارثة الإنسانية معبرين عن تضامنهم الكامل مع الضحايا وأسرهم ومحبيهم في حين أدى المصلون صلاة الغائب على أرواح الضحايا في المسجد الأقصى المبارك في أعقاب صلاة الظهر.

من جانبها تقدمت حركة “حماس” بالتعزية لجمهوريتي تركيا وسوريا في ضحايا حادث الزلزال الأليم سائلة الله تعالى الرّحمة للضحايا والشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

وقالت في بيان لها: “نشارك تركيا وسوريا الشقيقتين ألم هذا المصاب المُفجع ونعبّر عن تضامننا الكامل معهما داعين الله تعالى لهما بالحفظ والسلامة من كلّ مكروه وسوء”.

وقال المتحدث باسم الحركة جهاد طه في تصريح صحفي: إن حركته تتابع بكل اهتمام أوضاع شعبنا الفلسطيني في مخيمات سوريا والمقيمين في تركيا؛ ممّن تضرّروا من الزلزال المفجع الذي ضرب جمهوريتي تركيا وسوريا الشقيقتين فجر اليوم ونعرب عن تضامننا الكامل معهم.

رئيس السلطة محمود عباس عبر في برقيتي تعزية أرسلها لسوريا وتركيا عن التضامن التام مع البلدين في هذه الكارثة الطبيعية المؤسفة.

وتقدم من الشعبين التركي والسوري وعائلات الضحايا بأحرّ التعازي؛ سائلًا المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته وأن يمنّ على الجرحى بالشفاء.

ونعى “عباس” كذلك “الضحايا من اللاجئين الفلسطينيين الذين قضَوا في الزلزال المدمر الذي ضرب سوريا.

حركة “الجهاد الإسلامي”
عبرت عن تضامنها مع سوريا وتركيا جراء تعرضهما لزلزال مدمر وقع فجر اليوم وأدى لسقوط ضحايا ودمار كبير في البلدين.

وتقدمت بخالص التعازي للشعبين السوري والتركي ولأهالي الضحايا متمنيةً للبلدين تجاوز هذه المحنة الصعبة التي ألمّت بهما.

وتقدم عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية حسن عبد الحميد بالتعزية إلى سوريا وشعبها وقيادتها بضحايا الزلزال متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

وأعرب “عبد الحميد” في تصريح له عن تضامنه مع أهالي الضحايا من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا داعيا وكالة “أونروا” إلى تقديم المساعدات العاجلة لعوائل المنكوبين وتأمين الإيواء لمن فقدوا منازلهم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

أبو مرزوق يلتقي بوغدانوف في موسكو

أبو مرزوق يلتقي بوغدانوف في موسكو

موسكو - المركز الفلسطيني للإعلام التقى الدكتور موسى أبو مرزوق، رئيس مكتب العلاقات الدولية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الممثل الخاص لرئيس...