الخميس 25/أبريل/2024

الاحتلال يفرج عن شروق البدن بعد 14 شهرا من الإداري

الاحتلال يفرج عن شروق البدن بعد 14 شهرا من الإداري

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الخميس عن الأسيرة شروق البدن بعد اعتقال إداري دام أربعة عشر شهرا.

واعتقلت قوات الاحتلال شروق محمد موسى البدن (28 عامًا) بتاريخ 8/12/2021 بعد اقتحام وتفتيش منزل عائلتها في بلدة تقوع شرق الخليل ولم يمض على إطلاق سراحها من سجون الاحتلال في حينه سوى 6 أشهر فقط وهي أم لطفلين.

وكانت سلطات الاحتلال قد أفرجت بتاريخ 2/5/2021 عن الأسيرة “البدن” من اعتقالها السابق بعد اعتقال إداري استمر 8 أشهر.

واعتقلت البدن سابقاً في يوليو 2019 وصدر بحقها قرار اعتقال إداري وجدد لها 3 مرات بحيث أمضت 12 شهراً في الإداري قبل إطلاق سراحها في نهاية يونيو 2020 وبعد أقل من شهرين على الإفراج عنها أعيد اعتقالها مرة أخرى.

وعانت الأسيرة شروق خلال اعتقالاتها من مشاكل صحية تفاقمت جراء ظروف الاعتقال الصعبة خاصة بعد ما تعرضت له خلال مدّة اعتقالها الأولى قبل سنوات التي سببت لها مشاكل حادة في المعدة والكلى والأعصاب.

ويشرعن الاحتلال الاعتقال الإداري من خلال ما يسمى بمحاكم التثبيت والاستئناف العسكرية وهي محاكم صورية وهمية.

وتعاني الأسيرات في سجون الاحتلال من ظروف اعتقالية صعبة بالإضافة إلى الإهمال الطبي الذي تسبب مؤخراً باستشهاد الأسيرة سعدية مطر (68 عاماً) من الخليل.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي اعتقال (28) سيدة في سجن “الدامون” منهنّ ثلاث قاصرات و(7) أمهات وتعد ميسون موسى هي أقدم الأسيرات في سجون الاحتلال معتقلة منذ عام 2015 ومحكومة بالسّجن 15 عامًا وتواجه الأسيرتان شروق دويات وشاتيلا أبو عياد أعلى حكم بالسجن لـ(16) عامًا.

ومن الأسيرات معتقلة إداريًّا وهي رغد الفني و6 جريحات أصعب حالاتهن إسراء جعابيص التي تعاني من تشوهات حادة في جسدها جرّاء تعرضها لحروق خطيرة أصابت 60% من جسدها؛ جرّاء إطلاق جنود الاحتلال النار على مركبتها عام 2015 والذي تسبب بانفجار إسطوانة غاز في مركبتها.

وشهد سجن الدامون الاحتلالي خلال الأيام الماضية اعتداءات شرسة على الأسيرات في سجن الدامون.

وأكدت حركة “حماس” أنّ تصعيد قوات الاحتلال وإدارة السجون اعتداءاتها بحق الأسرى في السجون كافة وآخرها ما جرى في سجن “الدامون” صباح اليوم بحق أسيراتنا من ضرب وعزل وسلب مقتنيات جريمة لن تمر دون رد وأنّ المعركة المتصاعدة في السجون لن يخوضها الأسرى وحدهم.

ودعت الحركة أبناء شعبنا بفصائله ومؤسساته الشعبية والرسمية وأحرار العالم للوقوف بكل إمكاناتهم إلى جانب الأسرى في وجه الاحتلال وجرائمه ومنعه من الاستفراد بهم مؤكدةً أن شعبنا ومقاومته سيكونون معهم حتى نيلهم حريتهم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات