الثلاثاء 16/يوليو/2024

فارس يستنكر طلب سحب جنسية الأسيرين كريم وماهر يونس

فارس يستنكر طلب سحب جنسية الأسيرين كريم وماهر يونس

قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس إنّ طلب المتطرف آرييه درعي بسحب الجنسية من الأسيرين كريم وماهر يونس هو تعبير صارخ عن مستوى التطرف والفاشية غير المسبوق لحكومة الاحتلال والتي يحاول أطرافها التسابق لإيجاد مسارات جديدة لفرض مزيد من التنكيل بالفلسطينيين.

ويرى فارس في تصريح صحفي صباح اليوم الأربعاء أنّ المتطرف “درعي” تقدم بهذا الطلب استجابة لطلب جمعيات متطرفة مؤكدا أنه يدرك تمامًا أنّ هذا الطلب غير قانوني.

وعدَّ “فارس” هذا الطلب جزءًا من دائرة أكبر وأوسع من الأهداف لمحاربة الوجود الفلسطيني مبينًا أن الاحتلال لم يكتف باعتقال كريم وماهر 40 عامًا بل يريد أن يمعن في عملية الانتقام بطرق مختلفة في سبيل إرضاء شهوة المتطرفين اليوم ليس إلا.

ووصف “فارس” تصاعد الحديث عن التهديدات بسحب الجنسية بأنه “مؤشر خطير على ما ستحمله المرحلة القادمة من محاولات تهجير تطال الفلسطينيين” مشيراً إلى قضية إبعاد الحقوقي صلاح الحموري التي رأى فيها دليلًا واضحًا على النوايا المتصاعدة حيال ذلك.

وقال “فارس” إن ما تواجهه قضية الأسرى اليوم هي نتاج لعملية تحريض استمرت على مدار سنوات وتضاعفت مع تصاعد التيار اليميني الأكثر تطرفًا والذي رأى في هذه القضية أداة أساسية لكسب أصوات الناخبين.

ويستعد الأسير كريم يونس للحرية وهو الذي اعتقله الاحتلال في السادس من يناير/كانون الثاني 1983 وحكم عليه بالسّجن المؤبد وحُدد المؤبد له لاحقا بـ40 عاما.

وفي عام 2013 في ذكرى اعتقاله الـ30 توفّي والده واستمرت والدته في زيارته رغم مرضها وكبر سنها إلى أن توفيت في مايو/أيار الماضي أي قبل 8 أشهر من الإفراج عنه.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات