الخميس 22/فبراير/2024

هنية يدعو إلى تحرك عاجل وخطوات عملية لإنقاذ الأقصى

هنية يدعو إلى تحرك عاجل وخطوات عملية لإنقاذ الأقصى

دعا إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” في مذكرة إلى القادة والزعماء والمسؤولين العرب والمسلمين إلى تحرك عاجل وبخطوات عملية لإنقاذ الأقصى ووقف هذه الممارسات والمخططات العدوانية المتطرفة.

وقال هنية في المذكرة التفصيلية حول سياسة وممارسات الحكومة الصهيونية الجديدة تجاه المسجد الأقصى ومخططاتها للسيطرة التامة عليه: “نود أن نضع أمامكم خطرًا داهمًا يهدد مقدساتنا عامة في فلسطين وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك مع تولي الحكومة الصهيونية اليمينية المتطرفة أعمالها حيث رفعت هذه الحكومة مستوى تصعيدها باقتحام “إيتمار بن غفير” “وزير الأمن القومي” المسجد الأقصى بدوافع دينية وسياسية وإطلاقه لتصريحات عنصرية تُظهر نية الاحتلال بحكومته المتطرفة لما يسمى فرض السيادة على المسجد الأقصى.

وأضاف “أن هذا تطور خطير لا يمكن السكوت عنه ولا القبول به أبدًا وينذر بتفجر مواجهة جديدة في فلسطين ستلقي بارتداداتها المباشرة على المنطقة”.

وأشار رئيس الحركة إلى أنه ومنذ اليوم الأول لاحتلال مدينة القدس عام 1967 بدأ الاحتلال في مشاريعه للسيطرة على الأقصى والمقدسات غير أن ما يجري اليوم أمر مختلف تمامًا؛ يهدف إلى شيء واحد أفصح عنه “بن غفير” داخل المسجد الأقصى وهو فرض تقسيم المسجد الأقصى وتحويله إلى أمر واقع كمقدمة عملية للسيطرة عليه وهو ما لا يمكن أن يسمح به شعبنا ومقاومتنا مطلقًا ومعهم جماهير الأمة وأحرارها.

وحذر هنية من أن التصعيد في الأقصى الذي بدأ به وزراء هذه الحكومة اليمينية التلمودية والتي ينتمي وزراؤها لمنظمات إرهابية قتلت الفلسطينيين وأحرقت مساجدهم يحمل في طياته الرؤية الاستئصالية التي نشأت عليها الصهيونية وعبرت عنها بقتل شعبنا وترحيله من أرضه في أسوأ مجزرة جماعية عرفها التاريخ بقتل الإنسان وشطب تاريخه مضيفا أن هذه الهجمة الخطيرة على الأقصى تتزامن مع استمرار اعتقال الآلاف من أبناء شعبنا وتوسيع الاستيطان والإعدامات الميدانية والتنكر لحقوق أهلنا في الداخل المحتل وحصار غزة وعدم الإقرار بحق اللاجئين بالعودة إلى وطنهم.

وخاطب رئيس الحركة القادة قائلًا “ندعوكم اليوم لموقف واضح وحاسم تجاه نوايا الحكومة الصهيونية الدينية المتطرفة والتي أطلقت موجة استعمارية استيطانية جديدة بناء على رؤية أيديولوجية تلمودية تهدف لشطب حقوق شعبنا والسيطرة على أرضه وتهويد مقدساته بصورة نهائية وتحويل المسجد الأقصى لما يسمى “الهيكل”.

وأضاف “هذا المستوى من العدوان المنظّم الذي تقوم به عصابات المستوطنين والمتطرفين الصهاينة برعاية وحماية حكومة الاحتلال وأجهزتها الأمنية؛ يدعو إلى تكاتف الجهود العربية والإسلامية في مواجهة هذه الإجراءات العدوانية لأن أي بطء سيكون لصالح الاحتلال وتثبيت وقائعه التي يحاول فرضها على الأرض وقال “علينا جميعًا أن نقف بكل الوسائل المتاحة لإنقاذ المسجد الأقصى ومنع هذه الحكومة المتطرفة من تحقيق أهدافها بالسيطرة عليه وتقسيمه زمانًا ومكانًا”.

ومنذ أمس تتوالي الإدانات الفلسطينية والعربية والدولية لاقتحام وزير الأمن القومي الصهيوني المتطرف إيتمار بن غفير المسجد الأقصى المبارك صباح الثلاثاء.

ومارس بن غفير عملية خداع بشأن خططه اقتحام المسجد الأقصى حيث إنه جند فيها وسائل الإعلام العبرية التي روجت رواية كاذبة عن تأجيل الوزير المذكور نيته اقتحام الأقصى لكنه اتضح أنه مدروس ومنسق جيدا مع مختلف أجهزة أمن الاحتلال ونفذ اقتحاما للأقصى وتجول في ساحاته.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات