عاجل

الأحد 26/مايو/2024

تنديد واسع باقتحام بن غفير للأقصى

تنديد واسع باقتحام بن غفير للأقصى

توالت الإدانات العربية والدولية والفلسطينية لاقتحام وزير الأمن القومي الصهيوني المتطرف إيتمار بن غفير المسجد الأقصى المبارك.

ومارس بن غفير عملية خداع بشأن خططه اقتحام المسجد الأقصى حيث إنه جند فيها وسائل الإعلام العبرية التي روجت رواية كاذبة عن تأجيل الوزير المذكور نيته اقتحام الأقصى لكنه اتضح أنه مدروس ومنسق جيدا مع مختلف أجهزة أمن الاحتلال وقد قام باقتحام الأقصى وتجول في ساحاته.

إيران.. إدانة وتحذير
وأدانت إيران اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير باحات المسجد الأقصى المبارك محذرة من “الأعمال الاستفزازية” للحكومة الإسرائيلية الجديدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في بيان إن القدس هي العاصمة الدائمة والأبدية لفلسطين وأي تدنيس لأماكن فلسطين المقدسة بما في ذلك المسجد الأقصى يعد انتهاكا للقانون الدولي وإهانة لقيم ومقدسات العالم الإسلامي.

وأشاد بنضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال محذرا من أي مغامرة وتحرك استفزازي من حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد كنعاني أن قضية فلسطين والقدس هي الأولوية الأولى للعالم الإسلامي وقال إنه واجب على جميع الأحرار في العالم وخاصة الدول والحكومات الإسلامية العمل الموحد للدفاع عن القدس ومواجهة عدوان الاحتلال.

أوروبيون لأجل القدس تحذر من التداعيات
وأدانت مؤسسة أوروبيون لأجل القدس بشدة إقدام وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير المعروف بمواقفه المتطرفة على اقتحام المسجد الأقصى المبارك برفقة وحماية عدد كبير من عناصر الأمن ورأت في ذلك محاولة لفرض وقائع جديدة من جانبٍ واحدٍ في المسجد.

وحذرت المؤسسة في بيان لها من التبعات الخطيرة لهذه الاقتحام الذي يؤشر على توجهات الحكومة الإسرائيلية الجديدة المشكلة كائتلاف بين أحزاب يمينية ومتطرفة للمساس بالوضع التاريخي القائم في المسجد.

وقال محمد حنون مدير المؤسسة في تصريح صحفي: اقتحام غفير تطور خطير جاء بعد تمويه وتلاعب إعلامي بتراجعه عن الاقتحام وهو ما يدلل على التقدير الخاطئ للحكومة الإسرائيلية لمدى خطورة هذه الخطوة واستهتارها بمشاعر الفلسطينيين والعرب وعموم المسلمين.

وشدد على أن تنفيذ الاقتحام بعد عملية تمويه وفي وقت ومبكر ولدقائق معدودة لا يقلل من خطورته وتداعياته مذكرًا بأن اقتحامًا مماثلا من زعيم المعارضة الإسرائيلية آنذاك أرييل شارون للمسجد الأقصى في 27 سبتمبر 2000 بحماية نحو ألفين من الجنود والقوات الخاصة تسبب بتفجر انتفاضة الأقصى التي استمرت سنوات ولا تزال مفاعليها مستمرة لهذا اليوم.

ونبه حنون إلى التوجهات الخطيرة لبن غافير وعموم الحكومة الإسرائيلية وهو الأمر الذي شجع جماعات المعبد المتطرفة أن تستهل العام الجديد برسالة إلى مفوض الشرطة الإسرائيلية في القدس ترفع فيها 11 مطلبا على رأسها افتتاح كنيس داخل الأقصى والسماح بكامل الطقوس والأدوات والقرابين في المسجد.

وشدد على رفض أي إجراءات أحادية مخالفة للوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس داعيًا الدول الأوروبية وعموم المجتمع الدولي إلى لجم التطرف الإسرائيلي الذي يمكن أن يحدث المزيد من تفجر الأوضاع في المنطقة.

وأشاد بيقظة أهل القدس للمخططات الإسرائيلية التي تستهدف المسجد الأقصى وسعيهم الحثيث على إفشالها ودعت الأمة إلى إسنادهم ودعم صمودهم.

البرلمان العربي

كما أدان البرلمان العربي اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير للمسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد البرلمان في بيان اليوم الثلاثاء رفضه محاولات المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم للأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة وتهويدها ومحاولات تقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانياً ومكانياً وتقـويض حريـة صلاة المسلمين فيه؛ لكونها تتنافى مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وشدد على ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس وعدم المساس بدور المملكة الأردنية الهاشمية في إدارة الأوقاف ورعاية وحماية الأماكن المقدسة بموجب القانون الدولي وأهمية قيام القوة القائمة بالاحتلال بمنع أي إجراءات أو ممارسات تستهدف الهوية العربية الإسلامية والمسيحية لمدينة القدس ومقدساتها ومنع أي أعمال استفزازية من شأنها تأجيج التوتر والعنف.

وجدد البرلمان العربي دعوته المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته في التهدئة والعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومقدساته الدينية ووقف الانتهاكات السافرة للقوة القائمة بالاحتلال والدفع بعملية السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط مؤكدا موقفه الثابت والداعم للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس وفقا لحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية وفق البيان.

مصر
وأعربت جمهورية مصر العربية عن أسفها لاقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير للمسجد الأقصى المبارك صباح اليوم تحت حماية قوات الاحتلال.

وأكدت مصر في بيان صحفي صدر عن وزارة خارجيتها اليوم الثلاثاء &ldquoرفضها التام لأي إجراءات أحادية مخالفة للوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس&rdquo.

وحذرت من &ldquoالتبعات السلبية لمثل هذه الإجراءات على الأمن والاستقرار في الأراضي المحتلة والمنطقة وعلى مستقبل عملية السلام&rdquo.

ودعت &ldquoالأطراف كافة إلى ضبط النفس والتحلي بالمسؤولية والامتناع عن أي إجراءات من شأنها تأجيج الأوضاع&rdquo وفق البيان.

قطر
وأدانت دولة قطر بأشد العبارات اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي ايتمار بن غفير باحات المسجد الأقصى تحت حماية سلطات الاحتلال الإسرائيلي وعدّته انتهاكا سافرا للقانون الدولي والوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس المحتلة.

وحذّرت وزارة الخارجية القطرية في بيان صدر اليوم الثلاثاء من السياسة التصعيدية التي تتبناها الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة مؤكدة أن محاولات المساس بالوضع الديني والتاريخي للمسجد الأقصى ليست اعتداء على الفلسطينيين فحسب بل على ملايين المسلمين حول العالم.

وحمّلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية دائرة العنف التي ستنتج عن هذه السياسة التصعيدية الممنهجة ضد الشعب الفلسطيني وأراضيه ومقدساته الإسلامية والمسيحية حاثّةً المجتمع الدولي على التحرك العاجل لوقف هذه الاعتداءات.

وجددت الخارجية التأكيد على موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما في ذلك الحق الكامل في ممارسة شعائره الدينية دون قيود وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس وفق البيان.

الكويت

وأدانت وزارة الخارجية الكويتية اقتحام الوزير المتطرف في حكومة الاحتلال الإسرائيلي ايتمار بن غفير باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال.

وقالت الوزارة في بيان اليوم الثلاثاء: إن هذا الاقتحام يشكل استفزازًا لمشاعر المسلمين وانتهاكًا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ويأتي في إطار محاولات سلطات الاحتلال الإسرائيلية المستمرة لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها.

ودعت دولة الكويت المجتمع الدولي إلى التحرك السريع والفاعل لوقف هذه الانتهاكات الإسرائيلية وتوفير الحماية الكاملة للشعب الفلسطيني الشقيق وممتلكاته لا سيما في القدس ومقدساتها.

وحذرت الوزارة من مغبة هذه الانتهاكات التي تنذر بالمزيد من التصعيد محملة سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة لتداعيات هذه الانتهاكات.

الإمارات

كما أدانت دولة الإمارات اقتحام وزير الأمن الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية من القوات الإسرائيلية.

السعودية

كما أعربت وزارة الخارجية السعودية عن تنديد وإدانة المملكة العربية السعودية للممارسات الاستفزازية التي قام بها أحد المسؤولين الإسرائيليين باقتحام باحات المسجد الأقصى الشريف.

وعبرت الوزارة عن أسف المملكة لما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من ممارسات تقوّض جهود السلام الدولية وتتعارض مع المبادئ والأعراف الدولية في احترام المقدسات الدينية.

الأردن
وأدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية بأشد العبارات إقدام وزير الأمن القومي الإسرائيلي ايتمار بن غفير على اقتحام المسجد الأقصى المبارك اليوم الثلاثاء وتحت حراسة وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سنان المجالي في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الأردنية “بترا”: إن قيام أحد وزراء الحكومة الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى المبارك وانتهاك حرمته هي خطوة استفزازية مُدانة وتمثل خرقا فاضحا ومرفوضا للقانون الدولي وللوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها.

وأكد أن الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات بالتزامن مع الاقتحامات الإسرائيلية المتواصلة للأراضي الفلسطينية المحتلة تنذر بالمزيد من التصعيد وتمثل اتجاهاً خطيراً يجب على المجتمع الدولي العمل على وقفه فوراً.

وشدد على أنّ المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القُدسي الشريف بكامل مساحته البالغة 144 دونماً هو مكان عبادة خالص للمسلمين وأنّ إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة شؤون الحرم القدسي الشريف وتنظيم الدخول إليه.

كما استدعى الأردن السفير الإسرائيلي لديه للاحتجاج على اقتحام بن غفير إلى الأقصى.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية أن السفير الإسرائيلي لدى عمان أبلغ السلطات الأردنية أنه لا تغيير في الوضع الراهن في القدس.

التعاون الإسلامي

وأدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بشدة اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف ايتمار بن غفير باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت المنظمة في بيان اليوم الثلاثاء أنّ اقتحام بن غفير للأقصى يأتي في إطار محاولات “إسرائيل” تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد عادّةً ذلك استفزازًا لمشاعر المسلمين جميعًا وانتهاكًا صارخًا للقرارات الدولية ذات الصلة.

وحمّلت المنظمة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعيات استمرار مثل هذه الاعتداءات الإسرائيلية اليومية على مدينة القدس وأهلها ومقدساتها.

ودعت المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه وضع حد لهذه الانتهاكات الإسرائيلية التي من شأنها أن تغذي الصراع الديني والتطرف وعدم الاستقرار في المنطقة.

المملكة المتحدة
وأعربت المملكة المتحدة عن قلقها ازاء اقتحام المتطرف بن غفير للحرم القدسي الشريف صباح اليوم.

وقالت في بيان: “تبقى المملكة المتحدة ملتزمة بالوضع الراهن ومن المهم على الجميع تجنب كافة الأنشطة التي تؤجج التوترات وتقوض فرص السلام”.

تركيا

كما أعربت وزارة الخارجية التركية عن إدانتها لاقتحام المسجد الأقصى من وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف ايتمار بن غفير.

وقالت الخارجية في بيان اليوم الثلاثاء: “إننا نشعر بالقلق وندين العمل الاستفزازي الذي قام به وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير ضد المسجد الأقصى تحت حماية الشرطة الإسرائيلية”.

ودعت الخارجية التركية “إسرائيل إلى التصرف بمسؤولية لمنع مثل هذه الاستفزازات التي من شأنها أن تنتهك مكانة وقدسية الأماكن الدينية في القدس وتسبب التصعيد في المنطقة”.

البيت الأبيض
وأكد البيت الأبيض أن أي إجراء أحادي الجانب يقوض الوضع القائم للأماكن المقدسة في القدس غير مقبول.

وشدد على أن موقف واشنطن راسخ بشأن الحفاظ على الوضع القائم واحترام الأماكن المقدسة في القدس.

بدورها أكدت القنصلية البريطانية بالقدس قلقها من زيارة الوزير بن غفير للحرم الشريف.

وقالت القنصلية البريطانية بالقدس في بيان لها “من المهم على الجميع تجنب كل الأنشطة التي تؤجج التوترات وتقوض فرص السلام”.

الاتحاد الأوروبي

أعاد الاتحاد الأوروبي التأكيد على أهمية الحفاظ على الوضع الراهن للأماكن المقدسة مشددا على متابعته “الأفعال التي تتعارض مع ذلك فهي تساهم بزيادة التوتر في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان صدر عن مكتب ممثله في فلسطين اليوم الثلاثاء إن الأسابيع الماضية شهدت زيادة خطيرة في التوتر والإصابات وأن من المهم وقف التصعيد وتجنب أي أعمال واستفزازات تغذي هذا التوتر مؤكدا أن موقفه بشأن القدس لم يتغير وأنه يجب الوصول إلى حل تكون فيه القدس العاصمة المستقبلية للدولتين.

من جهته قال المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي سفن كوبمانز “إن الوضع الراهن للأماكن المقدسة ووصاية ملك الأردن المتفق عليهما دوليًا ضروريان للسلام الإقليمي والاستقرار والتوازن بين الأديان الرئيسية في القدس وهو أمر مهم جدا لنا”.

مفتي القدس
وفي تعليقه على اقتحام بن غفير أوضح الشيخ محمد حسين أن “استهداف مدينة القدس والمسجد الأقصى من سلطات الاحتلال مستمر ومتواصل وهناك تطورات واضحة وملموسة تجاه المزيد من العنف الإسرائيلي ومزيد من محاولات فرض الواقع الجديد أو أخذ زمام المبادرة بأن يصل الأمر إلى طرد دائرة الأوقاف الإسلامية أو نزع السيطرة على الأقصى من يدها”.

وعدّ مفتي القدس أن ما قام به بن غفير صباح اليوم باقتحام المسجد الأقصى هو “عدوان متطور بحق الأقصى وهو أيضا تطور بمجرى الأحداث باتجاه تفجر الأوضاع وخلق وقائع جديدة”.

حماس

حركة “حماس” على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم أكدت أن “جريمة اقتحام الوزير الصهيوني الفاشي بن غفير للمسجد الأقصى هي استمرار لعدوان الاحتلال على مقدساتنا وحربه على هويتها العربية”.

وأضاف في تصريح صحفي له وصل “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخة عنه: “المسجد الأقصى كان وسيبقى فلسطينيا وعربيا إسلاميا ولا يمكن لأي قوة أو شخص فاشي أن يغير هذه الحقيقة”.

وأكد قاسم أن “الشعب الفلسطيني سيواصل دفاعه عن مقدساته ومسجده الأقصى وقتاله من أجل تطهيره من دنس الاحتلال ولن تتوقف هذه المعركة إلا بانتصار شعبنا النهائي وطرد المحتل من كامل أرضنا”.

الجهاد الإسلامي
من جانبه أكد القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي بفلسطين الشيخ خضر حبيب أن “اقتحام بن غفير للمسجد الأقصى بعد الإعلان عن تراجعه يدلل على الطبيعة العدوانية المخادعة لهذه الحكومة الفاشية الإسرائيلية”.

وأضاف في تصريحٍ له: “هذا عمل عدواني ضد شعبنا الفلسطيني وحقوقه الواضحة والثابتة في المسجد الأقصى مسجدًا خالصًا للمسلمين”.

ونبه حبيب إلى أن “اقتحام بن غفير هو سلوك خطير يهدد باشتعال وتصعيد الأمور في المنطقة” محملا “العدو الصهيوني المسؤولية كاملة عن هذا التصعيد”.

لجان المقاومة
وأكدت لجان المقاومة في فلسطين في بيان لها وصل “المركز الفلسطيني للإعلام” أن “جريمة اقتحام الإرهابي الفاشي الوزير الصهيوني المتطرف بن غفير للمسجد الأقصى هي عدوان سافر لا بد أن يواجه من كل مكونات الأمة”.

ودعت إلى “النفير العام وتصعيد المقاومة وإشعال ثورة غضب في وجه الصهاينة المجرمين على جميع محاور الاشتباك مع هذا العدو المجرم؛ ردًّا على جريمة اقتحام الأقصى وتدنيسه من المجرم بن غفير”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات