الثلاثاء 05/مارس/2024

محامون من أجل العدالة: عام 2022 الأكثر قمعا من السلطة بحق النشطاء

محامون من أجل العدالة: عام 2022 الأكثر قمعا من السلطة بحق النشطاء

قال مدير مجموعة “محامون من أجل العدالة” مهند كراجة إن عام 2022 كان الأكثر قمعًا من السلطة بحق النشطاء؛ حيث تجاوز عدد المعتقلين السياسيين في الضفة هذا العام أكثر من 700 معتقلٍ سياسيٍّ.

وأوضح كراجة أن هذا العام تجاوزت انتهاكات السلطة في الضفة الغربية ما بين الاستدعاء والاعتقال أكثر من ألف حالة استهدفت الأسرى المحررين وطلبة الجامعات والنشطاء.

ووصل الاستهداف لعدد من الحقوقيين؛ حيث أشار كراجة إلى أن السلطة والنيابة استدعته أكثر من مرة على خلفية النشاط الحقوقي.

وأضاف كراجة أن السلطة اعتقلت أكثر من 30 طالبًا خلال حملتها الأخيرة في الضفة مبينًا أن هناك طلبة من جامعة بيرزيت ما زالوا يعتصمون داخل الجامعة رفضًا للاعتقال السياسي.

وأشار إلى تعدد وسائل انتهاكات السلطة لحقوق الإنسان من خلال تعذيب المعتقلين السياسيين والاعتداء على عوائلهم ومحاولة السلطة إلصاق التهم للنشطاء واعتقالهم بدعاوى وذرائع لا أصل لها.

ووجه كراجة نداء عاجلا لكل المؤسسات الدولية والمجتمع المدني لوقف ملاحقات السلطة للطلبة مطالبًا كل المؤسسات الحقوقية بالتدخل لوقف انتهاكات السلطة لحقوق الإنسان.

وتواصل أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية حملات الاعتقال السياسي ضد الطلبة والأسرى المحررين والنشطاء والتي تصاعدت تصاعدا لافتا خلال الأيام الأخيرة تزامنًا مع الذكرى الخامسة وثلاثين لانطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس.

واستنكرت لجان ومراكز حقوقية الاعتقالات السياسية التي تنفذها أجهزة السلطة بالضفة وانتهاكاتها بحق المواطنين وطالبت بالتوقف عن الاعتقال السياسي والإفراج عن المعتقلين كافة.

ويواصل عدد من طلبة جامعة بيرزيت اعتصامهم داخل أسوار الجامعة لليوم الـ8 تواليا رفضًا للاعتقال السياسي وتضامنًا مع زملائهم المعتقلين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات