الخميس 29/فبراير/2024

تفجير سيارة مسؤول روسي وأوكرانيا تدمِّر جِسرًا استراتيجيًّا شرقًا

تفجير سيارة مسؤول روسي وأوكرانيا تدمِّر جِسرًا استراتيجيًّا شرقًا

أعلنت أوكرانيا تدمير “جسر استراتيجي” في مدينة ميليتوبول بمنطقة زاباروجيا الجنوبية.

وقال عمدة ميليتوبول إيفان فيدوروف في منشور على تيليغرام: إن “الجسر الذي يربط المدينة بقرية كوستيانتينيفكا استهدف” حسبما ذكرت وكالة “أوكرين فورم” المحلية.

وأضاف أن الجسر يعد “أحد الجسور ذات الأهمية الاستراتيجية بعد جسر القرم”.

وأوضح فيدوروف أن القوات الروسية التي وصفها بـ”المحتلة” استخدمت الجسر لنقل معدات عسكرية من الجهة الشرقية للبلاد.

من جهة أخرى أصيب مسؤول روسي في إدارة منطقة خيرسون الأوكرانية في تفجير استهدف سيارته على ما أفادت وكالات روسية.

وأعلن وزير الصحة الإقليمي فاديم إلمييف أنَّ النائب الأول لحاكم هذه المنطقة الواقعة في جنوب أوكرانيا فيتالي بوليوك “أُصيب” بعد “انفجار سيارته”. وكانت موسكو أعلنت ضم منطقة خيرسون نهاية أيلول/سبتمبر دون السيطرة عليها بالكامل.

وقال إلمييف “إن حالته مستقرة والإصابة متوسطة الخطورة”.

ولفت إلى أنَّ “سائق السيارة قضى على الفور” مشيراً إلى أن “لغماً مضاداً للأفراد موجه التأثير انفجر واحترقت السيارة” بحسب ما ذكرت وكالة انترفاكس.

من جهته أكد رئيس إدارة منطقة زابوريجيا المُعين من قبل موسكو فلاديمير روغوف على تلغرام أنَّ الانفجار حصل في مدينة سكادوفسك الساحلية المطلة على البحر الأسود على بُعد 70 كيلومترًا جنوب خيرسون ونهر دنيبرو الذي يشكل جبهة القتال حاليًّا.

ولفت إلى أنَّ بوليوك نُقل إلى مستشفى “في سيمفيروبول” في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا إليها في 2014.
وفي 24 شباط/ فبراير الماضي أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات