الإثنين 27/مايو/2024

جلسة في برلمان البرازيل للتضامن مع فلسطين.. تونس والكويت تجددان الدعم

جلسة في برلمان البرازيل للتضامن مع فلسطين.. تونس والكويت تجددان الدعم

أكد نواب مجلس الأمة الكويتي اليوم الثلاثاء دعمهم للشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وقال النواب الكويتيون في بيان صحفي وصل “المركز الفلسطيني للإعلام” بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: إننا “نجدد ونؤكد دعمنا لجهاد ورباط الفلسطينيين ومقاومتهم المشروعة ورفضنا للتطبيع مع الكيان المحتل”.

وأضاف البيان أن “نصرة فلسطين المحتلة ودعم جهاد الفلسطينيين وكفاحهم المشروع وحقهم المغصوب أحد ثوابت الكويت الرسمية والشعبية الراسخة والدائمة”.

وأشار إلى أن “جرائم الاحتلال الصهيوني العنصري والإرهابي متواصلة تجاه الإنسان الفلسطيني وأرضه والمقدسات”.

ولفت إلى أن “مقاومة الشعب الفلسطيني المستمرة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة بجانب العمليات الفدائية في مدن وقرى فلسطين 48 تحيي أمل الأمة بالتحرير”.

ودعا البيان الحكومة الكويتية وعموم الحكومات العربية والمسلمة لدعم ثبات وكفاح الشعب الفلسطيني و”فضح الجرائم الصهيونية ومحاكمة وملاحقة مقترفيها في المحاكم الجنائية والمحافل الدولية”.

تونس تجدد الدعم

وجددت تونس تأكيد موقفها الثابت الداعم للشعب الفلسطيني في نضالاته المشروعة من أجل إنهاء الاحتلال وتجسيد دولته المستقلة ذات السيادة على أراضيه على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

جاء ذلك وفق بيان صدر الثلاثاء عن وزارة الشؤون الخارجية في تونس تزامنا مع إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يوافق 29 نوفمبر/ تشرين الآخِر من كل سنة.

وجددت الخارجية التونسية تأكيد أنّه لا يمكن أن يعمّ السلام إلّا باستعادة الحق الفلسطيني الذي لا يمكن أن يسقط بالتقادم أبدا.

كما شددت على أنّ الأوان قد حان ليستردّ الأشقاء الفلسطينيّون حقوقهم كاملة في تقرير المصير والاستقلال والكرامة.

ويعد 29 نوفمبر من كل عام اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وفقا لقرار صادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويصادف الثلاثاء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي خصصته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 29 تشرين الآخِر/نوفمبر من كل عام للتضامن مع الشعب الفلسطيني تذكيراً بمسؤولية العالم الأخلاقية والقانونية بضرورة تطبيق العدالة معه.

جلسة في البرلمان البرازيلي

وفي الأثناء عقد البرلمان البرازيلي اليوم الثلاثاء جلسة رسمية خاصة لفلسطين؛ إحياءً لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بحضور عدد من أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ وممثلين عن مختلف الأحزاب البرازيلية.

وحضر الجلسة البرلمانية السفير الفلسطيني في برازيليا إبراهيم الزبن وعدد من السفراء العرب واللاتينيين وممثلين عن الجالية الفلسطينية والعربية.

وعرضت خلال الجلسة مشاهد مطولة من الجرائم المتواصلة التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في أراضيه المحتلة واستمراره في سرقة الأرض عبر الاستيطان ومصادرة آلاف الدونمات وهدمه للبيوت.

ومن جانبه قال القيادي في حزب العمال البرازيلي النائب الفيدرالي باولو بيمنتا في كلمته إن &ldquoحزبه ونوابه يؤكدون التزامهم التاريخي بالقضية الفلسطينية&rdquo.

وشدد بيمنتا على أن &ldquoمن حق الشعب الفلسطيني أن يعيش على كامل أرضه ويتمتع بكل حقوقه&rdquo.

وأضاف &ldquoنحن بحاجة كل يوم لرفع أصواتنا واستنكارنا ضد الاضطهاد والمجازر التي ترتكبها حكومة إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني&rdquo.

وأكد أن &ldquoالبرازيل بانتخاب رئيسها الجديد لولا دا سيلفا عادت لتؤثر في الساحة الدولية وستلعب دوراً مهماً في الشرق الأوسط&rdquo.

ومن جهته قال السيناتور عمر عزيز إن &ldquoبعضكم لا يعلم أنّني ابن فلسطيني جاء إلى البرازيل وما زال لديه أقارب هناك يعانون من الاحتلال&rdquo.

وأضاف عزيز خلال الجلسة: &ldquoرأيت والدي يعاني طوال حياتي بسبب الفظائع التي ارتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني&rdquo.

وأكد أن &ldquoشعب فلسطين لا يريد الحرب بل السلام الذي يمنحه الحق في العيش على أرضه بحرية&rdquo واستدرك &ldquoنمتلك أرضاً في فلسطين لكننا لا نمتلك الحق في التصرف بها بسبب الاحتلال&rdquo.

وبدوره قال رئيس المعهد البرازيلي الفلسطيني (ابرسبال) أحمد شحادة إن &ldquoاليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مناسبة تبنتها الأمم المتحدة لإبراز ظلم قرار التقسيم&rdquo.

وأكد شحادة أنه &ldquoالقرار الذي نتج عنه معاناة الشعب الفلسطيني وطرده وظلمه والتهجير والسرقة والمجازر والجرائم التي ارتكبتها العصابات الصهيونية منذ أكثر من 74 عاما&rdquo.

وبين أن &ldquoنفاق الغرب والمعايير الأخلاقية المزدوجة باتت أكثر وضوحًا بعد بدء الصراع الروسي الأوكراني&rdquo.

وتساءل: &ldquoلماذا يتم تطبيق معايير الديمقراطية وحقوق الإنسان واحترام القانون الدولي بشكل انتقائي&rdquo.

وشدد على أن &ldquoالقضية الفلسطينية عادت خلال السنوات القليلة الماضية لأروقة البرلمان البرازيلي بجهد المناصرين للقضية والمؤمنين فيها بعد عقود من الغياب&rdquo.

وأضاف شحادة لـ&rdquoقدس برس&rdquo أن &ldquoهذه ليست المناسبة الوحيدة بل إن البرلمان يُحيي العديد من المناسبات لفلسطين عبر الجبهة البرلمانية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني&rdquo.

واعتبر أن &ldquoجلسة البرلمان البرازيلية مهمة لإسماع الصوت الفلسطيني ونقل معاناة الشعب الفلسطيني لجميع أبناء المجتمع البرازيلي&rdquo مؤكدا أن &ldquoجميع الجلسات تُبث على الهواء مباشرة&rdquo.

وأكد أن &ldquoهناك تقدما في عدد الأحزاب والنواب المناصرين للقضية الفلسطينية والأهم أن الحكومة البرازيلية الجديدة تتفهمها وتدعمها الأمر الذي سيخلق انسجاماً تاماً بين البرلمان والحكومة لصالح القضية الفلسطينية&rdquo.

ويشار إلى أن الزعيم اليساري البرازيلي لولا دا سيلفا المعروف بدعمه للقضية الفلسطينية فاز برئاسة البرازيل للمرة الثالثة بعد فوزه نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي بفارق ضئيل في جولة الإعادة على الرئيس اليميني المنتهية ولايته جايير بولسونارو.

قال مركز العودة الفلسطيني (منظمة أهلية مقرها لندن) إن &ldquoمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني فرصة للتذكير بمواصلة إسرائيل سياسات تشريد الفلسطينيين وهدم ومصادرة منازلهم وأراضيهم وإصدار قرارات الإبعاد ومواصلة فرض حصار خانق على قطاع غزة منذ 16 عاما&rdquo.

وأكد المركز في بيان صحفي تلقاه &ldquoالمركز الفلسطيني للإعلام&rdquo اليوم الثلاثاء بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يصادف 29 تشرين ثاني/نوفمبر أن &ldquoالمناسبة تتزامن مع موجة تضامن عالمية مع الشعب الفلسطيني في مونديال قطر2022&rdquo.

وأشاد بمقاطع الفيديو التي &ldquoأظهرت تجنب المشجعين خارج ملاعب مباريات كأس العالم في قطر التحاور مع المراسلين الإسرائيليين كأسلوب احتجاجي منهم على استمرار الاحتلال الإسرائيلي&rdquo.

وبين أن الاحتلال &ldquoيواصل إزهاق أرواح الفلسطينيين في الأرض المحتلة دون أن تحرك القوى العالمية ساكنا رغم استشهاد قرابة 205 فلسطيني قضوا منذ بداية العام الجاري؛ بينهم 47 طفلاً و13 امرأة&rdquo.

واعتبر &ldquoالمركز&rdquo أن &ldquoانخراط قطاعات مختلفة من حول العالم في حملات التضامن مع فلسطين عبر التغريدات الرقمية والفعاليات الرياضية تعزيز للقناعات التي تترسخ يوما بعد آخر حول مدى المظلومية التاريخية التي لحقت بالشعب الفلسطيني&rdquo.

وطالب الأمم المتحدة &ldquoبالوقوف عند مسؤولياتها وسد الفجوة التمويلية في ميزانية الأونروا لتواصل تقديم خدماتها لملايين اللاجئين الفلسطينيين حيث تتضخم أعدادهم وتزداد مآسيهم في مخيمات اللجوء والشتات&rdquo.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات