الخميس 29/فبراير/2024

اشتباكات بمحيط قبر يوسف بنابلس.. وإسرائيل تقتل طفلاً بالمدينة

اشتباكات بمحيط قبر يوسف بنابلس.. وإسرائيل تقتل طفلاً بالمدينة

قتلت قوات الاحتلال الصهيوني الطفل أحمد أمجد شحادة (16 عاماً) وأصابت 4 مواطنين آخرين خلال اقتحام مدينة نابلس الليلة.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الطفل أحمد أمجد شحادة برصاصة صهيونية اخترقت قلبه مباشرة.

ووصل مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس 4 إصابات منها إصابة وصفت بالحرجة وإصابة بقنبلة صوت في الرأس وإصابة باليد وأخرى لشاب في الساق وحالتهم مستقرة.

كما أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني تعرض إحدى مركباته لإطلاق نار مباشر من قوات الاحتلال.

مواجهات مسلحة
وفي سياق متصل اشتبك مقاومون مع قوات الاحتلال فور اقتحامها شارع القدس شرق نابلس قبيل توجهها لقبر يوسف لتأمين اقتحام المستوطنين.

كما أشعل الشُبّان الفلسطينيون الإطارات المطاطية في المنطقة الشرقية في نابلس للتصدي لاقتحام قبر يوسف في حين اندلعت مواجهات عنيفة في شارع عمان.

وأعلنت مجموعة “عرين الأسود” في بيان لها أن مقاتليها بالتعاون مع كتيبة “بلاطة” خاضوا معركة العز والكرامة في كل بقعه محيطة بقبر يوسف والمنطقة الشرقية لمدينة نابلس مؤكدين أن هذه المعركة تنفيذا لوصايا الشهداء محمد العزيزي وأدهم النابلسي ووديع الحوح.

حماس تشيد بالمقاومين
من جانبها قالت حركة حماس إن الاشتباكات في محيط مخيم بلاطة شرق نابلس هذه الليلة تعكس بسالة الشباب الثائر في التصدي لقوات الاحتلال المتوغلة وقدرتهم على إفشال المحاولات المتكررة لاقتحام المدينة.

وأضافت حماس في تصريح على لسان الناطق باسمها عبد اللطيف القانوع مساء الثلاثاء إن مدن نابلس وجنين ومخيماتها ستبقى محرمةً على الاحتلال الصهيوني وأن “شعبنا سيواصل ثورته لإفشال مخططات الاحتلال والدفاع عن أرضه”.

وتابعت أن استدامة الاشتباك مع الاحتلال في كل مناطق الضفة الغربية هو خيار شعبنا وضربات الشباب الثائر ستبقى تلاحق جنود الاحتلال والمستوطنين وتطاردهم في كل مكان.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات