عاجل

السبت 15/يونيو/2024

حماس: جريمة حصار نابلس تعبيرٌ عن فشل منظومة أمن الاحتلال

حماس: جريمة حصار نابلس تعبيرٌ عن فشل منظومة أمن الاحتلال

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أنَّ استمرار الإغلاق والحصار وسياسة العقاب الجماعي التي يفرضها الاحتلال على مدينة نابلس لليوم السادس تواليًا ما هو إلّا تعبيرٌ عن حالة العجز والفشل التي تعيشها المنظومة الأمنية للاحتلال في مواجهة مقاومة وانتفاضة أبناء شعبنا المتصاعدة في عموم الضفة المحتلة.

وفي تصريح للناطق باسم الحركة حازم قاسم الاثنين قال: نشدّ على أيدي أهلنا ومقاومينا الأبطال في نابلس وجنين وشعفاط وعموم الضفة الغربية وهم يسطّرون أروع الملاحم والبطولات في وجه احتلال متغطرس لا يعرف إلّا لغة القوَّة.

وجدّد التأكيد أنَّ كل جرائم الاحتلال من حصار وقمع واقتحامات وقتل؛ لن ترهب جماهير شعبنا عن مواصلة مقاومته ولن تفلح في كسر إرادته وسعيه نحو حماية أرضه ومقدساته وانتزاع حرّيته واستقلاله.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي حصار نابلس شمال الضفة الغربية منذ الثلاثاء الماضي (11 أكتوبر الجاري) ضمن سياسة العقاب الجماعي بعد عملية إطلاق النار التي نفذتها مجموعة “عرين الأسود” وقتل فيها جندي صهيوني قرب مستوطنة “شافي شمرون” المقامة عنوة على أراضي نابلس.

ووفق مصادر محلية؛ فإن قوات الاحتلال أغلقت جميع الحواجز المحيطة بمدينة نابلس وأخرى على مداخل بعض القرى والبلدات ووضعت سواتر ترابية على مدخل بلدة دير شرف شمال غرب نابلس وشددت إجراءاتها حتى على بعض الحواجز التي لم تغلقها واشترطت لدخول بلدتي بيت فوريك وبيت دجن حمل بطاقات هوية تشير إلى السكن في تلك البلدتين.

وتفرض قوات الاحتلال إجراءات عسكرية وتمنع خروج المواطنين في بعض الحواجز كما تمنع خروج المواطنين من نابلس في حواجز عدة غير مغلقة.

وتحولت الجامعات والكليات في نابلس إلى التعليم الإلكتروني في إطار خشية الأهالي على أبنائهم وبناتهم من الاعتداء عليهم على الطرقات الخارجية وحتى الموظفين والتجار تأثرت أعمالهم ما يضطرهم إلى سلوك طرق بديلة.

ووفق المتحدث الإعلامي للجنة المؤسسات والفعاليات الوطنية في محافظة نابلس غسان حمدان فإن الحصار المفروض على نابلس لم يؤثر فقط على مدينة نابلس بل أثر بكل المحافظة البالغ عدد سكانها نحو 420 ألف نسمة وأثر في التعليم والصحة والتجارة.

وأكد حمدان أن “كل هذه الإجراءات هدفها التسبب بمعاناة المواطن الفلسطيني وقهره وفرض عقوبات جماعية على الأهالي لكسر إرادة الفلسطينيين ومحاولة إيصال الناس إلى أن يحقدوا على كل ما له علاقة بمقاومة الاحتلال وتسهيل اعتداءات المستوطنين في الشوارع المؤدية إلى نابلس”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات