الثلاثاء 18/يونيو/2024

وقفة لأهالي المعتقلين السياسيين احتجاجًا على استمرار اعتقال أبنائهم

وقفة لأهالي المعتقلين السياسيين احتجاجًا على استمرار اعتقال أبنائهم

نظم أهالي المعتقلين السياسيين في سجون السلطة اليوم الثلاثاء (4-10) وقفة احتجاجية أمام سجن بيتونيا في رام الله للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم في إطار استمرار اعتقالهم رغم شروعهم بالإضراب عن الطعام.

ومنعت أجهزة السلطة أهالي المعتقلين السياسيين من زيارتهم خلال الوقفة أمام سجن بيتونيا؛ حيث يُضرب أبناؤهم المعتقلون عن الطعام لليوم العاشر تواليا.

وقال والد المعتقل أحمد الخصيب إن الوقفة تأتي بعد مرور 10 أيام على إضراب أبنائهم في سجون السلطة خاصة في سجن بيتونيا للاحتجاج على اعتقالهم ووضعهم بجانب المدنيين ممن لهم جرائم وسوابق وهم أسرى محررون.

وأضاف الخصيب: “نحن أهالي المعتقلين جئنا لنطمئن عليهم ونزورهم في موعد الزيارة المقررة اليوم الثلاثاء ومنعونا من الزيارة”.

وعبر عن رفض أهالي المعتقلين السياسيين من زيارة أبنائهم وطالب بالسماح لهم بالزيارة والاطمئنان على أبنائهم.

وبحضور طفلة المعتقل السياسي المحامي أحمد الخصيب في الوقفة أشار إلى أن “هذه الطفلة التي وضعت وهو في سجن أريحا جاءت وكنا متأملين أن يدخلونا للزيارة حتى يرى ابنته”.

ويواصل المعتقلون السياسيون في سجن “بيتونيا” بالضفة الغربية إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم العاشر تواليا احتجاجًا على استمرار انتهاكات أجهزة السلطة بحقهم.

يذكر أن ستة مواطنين معتقلين على خلفية ما تعرف بقضية “منجرة بيتونيا” وهم أحمد هريش وأحمد خصيب وجهاد وهدان وخالد نوابيت وقسام حمايل ومنذر رحيب وجميعهم أسرى محررون.

وما تزال أجهزة السلطة تختطف أكثر من 35 مواطنًا وتواصل انتهاكاتها واعتقالاتها السياسية ضد النشطاء والطلبة والأسرى المحررين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات